قبل يومين من انتخابات الكنيست.. الآلاف يطالبون نتنياهو بالاستقالة

للأسبوع الـ 39 على التوالي تتواصل الاحتجاجات المطالبة برحيل رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في حين ترجح استطلاعات الرأي أنّ انتخابات الكنيست ستضع "إسرائيل" أمام خيارين هما الأكثر ترجيحاً.

  • احتجاجات بالقرب من مقرّ نتيناهو في القدس المحتلة (أ ف ب)
    احتجاجات بالقرب من مقرّ نتيناهو في القدس المحتلة (أ ف ب)

تظاهر آلاف المناهضين لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس السبت، أمام مقر إقامته في القدس المحتلة وفي مدن أخرى، للأسبوع الـ 39 على التوالي

وقبل يومين من الانتخابات الرابعة خلال عامين، رفع المتظاهرون شعارات تطالب نتنياهو بالاستقالة، وتتهمه بالفساد والتقصير في إدارة أزمة كورونا وملفات الاقتصاد والبطالة.

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة أن انتخابات الكنيست التي ستُجرى، الثلاثاء المقبل، ستضع "إسرائيل" أمام خيارين هما الأكثر ترجيحاً، إما حكومة يمينية برئاسة نتنياهو، وإما انتخابات خامسة خلال عامين.

رئيسة حزب العمل تتعهد بدعم أي مرشح يمكنه الإطاحة بنتنياهو

في سياق متصل، قالت رئيسة حزب "العمل الإسرائيلي" ميراف ميخائيلي، أمس السبت، إنها ستدعم أي مرشح قادر على الإطاحة بنتنياهو.

جاء ذلك في مقابلة لها مع القناة الإسرائيلية (12)، حيث رفضت ميخائيلي أن تلتزم بترشيح زعيم المعارضة يائير لابيد، رئيس حزب "يش عتيد"، لمنصب رئيس الوزراء في أعقاب الانتخابات الإسرائيلية 23 آذار/ مارس الجاري.

وعبّرت ميخائيلي عن استبعادها الدخول في الحكومة مع حزب "اليمين المتطرف"، وأشارت إلى أن إحدى أولويات حزبها "حل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني"، الذي قالت إنه "يخدم مصالح إسرائيل بشكل أساسي"، وتعهدت ببذل كل ما في وسعها لـ"جعل رئيس الوزراء يغادر منصبه".

هذا وتوقع رئيس تحالف "يمينا" نفتالي بينيت، أنه سيجلس في نفس الائتلاف مع رئيس حزب "تيكفا حداشا" جدعون ساعر. 

وذكر تقرير القناة الإسرائيلية (12) أن نفتالي بينيت خاطب جدعون ساعر قائلاً: "نحن هنا لإحداث التغيير، وسنكون أقوى معاً في تحالف واحد".

وكان ساعر قال في تصريح للقناة الإسرائيلية (12) إنه لن ينضم إلى ائتلاف يقوده نتنياهو. وأضاف أن "مهمته" تتمثل في منع نتنياهو من الحصول على أغلبية في انتخابات 23 آذار/ مارس الجاري.

وكان يائير لابيد قال في بيان إن "الجمهور الإسرائيلي يستحق نقاشاً، يستحق إجابات، الجمهور يستحق معرفة نوع الحكومة التي يخطط لتشكيلها". 

وبحسب استطلاعات الرأي يتصدر حزب "الليكود" حوالى 30 مقعداً من أصل 61، فيما حصل حزبا "جدعون ساعر" ونفتالي بينيت على 10 مقاعد.

نتنياهو: أنا ضد إلغاء محاكمتي

نتنياهو قال بدوره، أمس السبت، لقناة (12) الإسرائيلية إنه "سيفوز بقضيته" في إشارة إلى التهم الموجهة إليه بـ "الفساد وخيانة الأمانة والاحتيال". وأضاف أنه "لا يخشى مناظرة لابيد" ويريده أن "يعلن ترشيحه لرئاسة الوزراء أولاً".

وكان لابيد دعا، أمس السبت، نتنياهو لإجراء مناظرة انتخابية تلفزيونية على طريقة المناظرات الانتخابية التي تجري في الولايات المتحدة بين المرشحين الأساسيين، وأشار إلى أن "إسرائيل" ليست "لعبة" لشخصيات سياسية.

وأشار نتنياهو إلى أنه ضد إلغاء محاكمته قائلاً: "أولاً وقبل كل شيء، لا توقفوا المحاكمة. ثانياً، هذه الاتهامات الملفقة ستنهار أمام أعيننا".

وتابع: "سأحاكم وسأفوز في هذه المحاكمة"، مستطرداً أن "المحاكمة الأكثر إثارة للاهتمام هي تلك التي ستجري في هذه الانتخابات، الجمهور سيقرر وليس المدعين".

وفي سياق متصل، نفى نتنياهو وجود خطط له لإقالة المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي ماندلبلت، الذي وجه إليه الاتهام في جميع القضايا الـ3، لكنه أعلن أنه سيجري "إصلاحاً" في الجهاز القضائي، "للموازنة بين سلطات الحكم" في إشارة إلى قانون يقلص صلاحيات الجهاز القضائي.