مستشار الأمن القومي الأميركي: نتوقع فترة صعبة في العلاقات مع روسيا

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان يعلن عن استعداد الولايات المتحدة للعمل مع روسيا في القضايا الرئيسية بما في ذلك الأجندة النووية.

  • مستشار الأمن القومي الأميركي: الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع روسيا في القضايا الرئيسيّة
    جيك سوليفان: العلاقات المستقبلية بين روسيا والولايات المتّحدة ستواجه تحديات خطيرة

أعلن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جيك سوليفان، عن استعداد الولايات المتحدة على الرغم من الخلافات القائمة، العمل مع روسيا في القضايا الرئيسيّة، "بما في ذلك في الأجندة النووية".

 وقال سوليفان، خلال مقابلة على قناة "إم إس إن بي سي" التلفزيونية إنّه "نتوقع فترة صعبة في العلاقات مع روسيا، لأنّ هناك عدداً من القضايا التي تختلف مواقفنا بشأنها بشدة، بالإضافة إلى عدد من الإجراءات التي نحتاج إلى الرد عليها بشكل حاسم".

وتابع: "نعتقد أيضاً أنّه يمكننا العمل مع روسيا بشأن القضايا الرئيسيّة المدرجة على جدول الأعمال، بما في ذلك القضايا النووية، التي مددنا في إطارها قبل بضعة أسابيع معاهدة ستارت لخمس سنوات أخرى".

كما أشار سولفيان إلى أنّ العلاقات المستقبلية بين روسيا والولايات المتّحدة "لن تكون سهلة"، مؤكّداً على أنّه "ستواجه تحديات خطيرة، تتطلب من أميركا الدّفاع عن مصالحها".

هذا وكان شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في التاسع عشر من الشّهر الجاري على أنّ بلاده مستعدة للتطور الصعب للوضع في العلاقات الروسية الأميركية.

وفي كلمة فيديو ألقاها في جلسة مجلس الأمناء لصندوق غورتشاكوف الروسي، وتعقيباً على الموقف المعلن سابقاً، أشار لافروف إلى أن "روسيا ستكون جاهزة للتعاون مع الولايات المتحدة فقط في المجالات المهمة بالنسبة لبلاده، وفقط بشروط مفيدة لها".

يذكر أنّه في وقت سابق، اقترح الرّئيس الروسي فلاديمير بوتين، مواصلة حديثه مع الرئيس الأميركي جو بايدن، من خلال بث مباشر على الهواء.

أتى ذلك بعدما ردّ بوتين الخميس الماضي على تصريحات نظيره الأميركي جو بايدن الأخيرة ضده، والتي وصفه فيها بأنه "قاتل"، وقال إنّ "القاتل هو من يصف الآخر بذلك، وكل إناء بما فيه ينضح".

كما أضاف أن "الناس يرون الآخرين عادة كما يرون أنفسهم"، قبل أن يتمنى الصحة لبايدن، لافتاً إلى أن موسكو "ستعمل مع واشنطن بناء على ما يصب في مصلحة روسيا".