شركة النفط اليمنية تنفي وصول سفن مشتقات نفطية إلى ميناء الحديدة

المتحدث باسم شركة النفط اليمنية ينفي وصول أي سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة، ويؤكد أن احتجاز السفن النفطية يتعارض مع القرار الدولي 2216 ومع "اتفاق السويد".

  • شركة النفط اليمنية تنفي وصول أي سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة حتى اللحظة
    شركة النفط اليمنية تنفي وصول أي سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة حتى اللحظة

نفت شركة النفط اليمنية في صنعاء ما أعلنته حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي عن وصول 5 سفن مشتقات نفطية إلى ميناء الحُدَيْدَة بين المحافظات اليمنية الشمالية على ساحل البحر الأحمر. 

المتحدث باسم شركة النفط اليمنية في صنعاء عصام المتوكل، نفى في حديث لقناة "المسيرة" وصول أي سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة حتى اللحظة. 

وقال المتوكل "معلوماتنا تقول إنه سوف يتم السماح بدخول 4 سفن نفطية، ولم تصل أي واحدة منها إلى الآن، والغريب أن 3 منها تتبع مصانع القطاع الخاص، وواحدة فقط للقطاع العام".

وأكد أن احتجاز السفن النفطية يتعارض مع القرار الدولي 2216 ومع "اتفاق السويد"، الذي تمّ التوقيع عليه في 13 كانون الأول/ديسمبر 2018. 

وكان راجح بادي المتحدث باسم حكومة الرئيس هادي، أعلن قبل ساعات، عن وصول 5 سفن مشتقات نفطية إلى ميناء الحُدَيْدَة. 

شركة النّفط اليمنية أكدت في وقت سابق أنّ "تحالف العدوان لم يسمح بدخول لتر واحد من المشتقّات النّفطية إلى اليمن منذ مطلع العام الجاري"، محملّةً الأمم المتّحدة "كامل المسؤوليّة عن الأوضاع في اليمن نتيجة صمتها عن استمرار أعمال القرصنة البحريّة واحتجاز سفن الوقود".

من جهته، رفض رئيس الوفد الوطني المفاوض في اليمن محمد عبد السلام مقايضة وصول المشتقات النفطيّة إلى الشعب اليمني بأيّ شرط.

يذكر أنّ تقرير منظمة "الفاو" و "برنامج الأغذية العالمي" كان حذّر أمس الثلاثاء من استمرار التحالف السعودي منع وصول الوقود الى ميناء الحديدة اليمني، كما حذر من أن النقص الحاد في الوقود يجعل حالة الأمن الغذائي الكارثية بالفعل أسوأ بكثير.