هذا ما فعله الرئيس الكوري خلال تجربة صاروخ تكتيكي جديد

وكالة الأنباء الرسميّة الكورية الشمالية تقول إن عمليّة الإطلاق جرت بإشراف المسؤول الرفيعِ ري بيونغ تشول الذي قال إنّ التجربة كانت ناجحة وذات أهميّة كبيرة في تعزيز القدرات العسكرية لكوريا الشمالية.

  • في تحد ثاني لأميركا.. كوريا الشمالية تجرب صاروخ
     كوريا الشمالية تجرب صاروخاً "تكتيكِياً"

أعلنت كوريا الشماليّة أنها قامت يوم أمس الخميس بتجربة صاروخ تكتيكِي موجّه طوّرته أخيراً، وذكرت وكالة الأنباء الرسميّة أنّ الصاروخ يعمل بالوقود الصلب.

الوِكالة أوضحت أنّ عمليّة الإطلاق جرت بإشراف المسؤول الرفيعِ ري بيونغ تشول الذي قال إنّ التجربة كانت ناجحة وذات أهميّة كبيرة في تعزيز القدرات العسكرية لكوريا الشمالية.

ووفقاً لوكالو "يونهاب"، لم يحضر  الزعيم الكوري كيم جون أونغ التجربة هذه المرة، بل كان يزور مجمّعاً سكنياً.

هذا وأطلقت كوريا الشمالية يوم الأحد الماضي صاروخين، بعد أيام على قيام وزيري الدفاع والخارجية الأميركيين لويد أوسن وأنتوني بلينكن بزيارة إلى سيول، وفق ما أعلن مسؤول أميركي اليوم الثلاثاء، في أول تحدٍ من نوعه لإدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن.

المسؤول الأميركي قال لوكالة "فرانس برس"، طالباً عدم كشف اسمه "إننا على علم بصاروخين"، فيما أفادت وسائل إعلام أميركية، أنهما صاروخان قصيرا المدى.

كما أكّد مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية في إحاطة صحافية يوم أمس، إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ نهاية الأسبوع الماضي.

بالتزامن، أشار الرئيس الأميركي حو بايدن إلى أن "التجربة الصاروخية الأخيرة انتهكت قرار الأمم المتحدة"، لافتاً إلى أن "المفاوضات الجارية مع حلفائنا ترمي لنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".