لبنان: المجلس الأعلى للدفاع يحذّر من وجود مواد نووية خطرة في مصفاة نفطية

المجلس الأعلى للدفاع في لبنان ينبّه من وجود "مواد نووية" في مصفاة الزهراني النفطية، ويوجّه المؤسسات المسؤولة للتصرف واتخاذ الإجراءات اللازمة.

  • لبنان: المجلس الأعلى للدفاع يحذّر من وجود مواد نووية خطرة في مصفاة نفطية
    من اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا

حذّر المجلس الأعلى للدفاع في لبنان من وجود مواد "نووية عالية النقاوة وخطرة" في مصفاة الزهراني، جنوب لبنان، وذلك بناءً على تقرير أعدته شركة "COMBILIFT" الألمانية. 

المجلس الأعلى للدفاع الذي عقد برئاسة رئيس الجمهورية، ميشال عون، وبحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، كلّف وزير الطاقة "اتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات المعنية، لا سيما الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية لتخزين المواد الشديدة الخطورة، بعد سحبها من منشآت النفط او أي امكنة أخرى". 

وكانت العاصمة اللبنانية بيروت قد شهدت، في 4 آب/ أغسطس، انفجاراً ضخماً في المرفأ بسبب شحنات كبيرة من نيترات الأمونيوم.

ويخشى المسؤولون من تكرار حوادث مشابهة، في بلد يعاني أصلاً من أزمات اقتصادية وسياسية فاقمت حياة اللبنانيين سوءاً.

وفي سياق التعويض على متضرري انفجار المرفأ، أعلن الرئيس عون، خلال جلسة المجلس الأعلى للدفاع، تخصيص 50 مليار ليرة، لتُصرف للمتضررين، على أن يتم توزيعها وفقاً للأصول وبالتنسيق مع قيادة الجيش ومحافظ بيروت.