الصين: لا نسعى لنكون الدولة الأولى عالمياً

السفير الصيني لدى الولايات المتحدة يرى أن "هناك خطأ كبيراً في قراءة أهداف التنمية الصينية"، ويعتبر أن "كلام بايدن يعكس سوء قراءة صانعي السياسة الأميركيّين للصين".

  • السفير الصيني لدى الولايات المتحدة كوي تيانكاي (صورة أرشيفية).
    السفير الصيني لدى الولايات المتحدة كوي تيانكاي (صورة أرشيفية).

أكّد السفير الصيني لدى الولايات المتحدة، كوي تيانكاي، أن بلاده "لا تسعى إلى منافسة مع الولايات المتحدة على الزعامة، وأنها لا تسعى لتكون الدولة الأولى عالمياً".

وفي ردٍ على تصريحات للرئيس الأميركي جو بايدن حذّر فيها من "تصاعد النفوذ الصيني"، قال تيانكاي إن "كلام بايدن يعكس سوء قراءة صانعي السياسة الأميركيّين للصين".

وأِضاف السفير الصيني أنه "الولايات المتحدة من جهة هم تدرك الحاجة للتعاون مع الصين، لكن في الوقت نفسه لا يمكنهم التخلّي عن قلقهم من أن يهيمن على العالم عدة دول كبرى، وأن تحل الصين مكان الهيمنة الأميركية"، معتبراً أن هذا "خطأ كبير في قراءة أهداف التنمية الصينية وفي قراءة الاتجاه الحالي للعالم".

واقترح الرئيس الأميركي على رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في اتصال هاتفي، أن "تكون لدى الدول الديمقراطية خطة للبنية التحتية لمنافسة المبادرة الصينية المعروفة بالحزام والطريق". وكان بايدن قال في وقت سابق "لا نتطلع للتصادم مع الصين بل للمنافسة الجادة".