تعديل مسار الناقلة في قناة السويس بنسبة 80% تمهيداً لنقلها إلى منطقة البحيرات

"رويترز" تنقل عن شركة "إنش كيب" لخدمات الشحن أن السفينة الجانحة في قناة السويس تستجيب لمناورة التعويم التي أجريت لها.

  • إعادة تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس ويجري حالياً تأمينها
     تم تعديل وضعية السفينة الجانحة بعد استجابتها لمناورة التعويم الأخيرة

بعد نحو أسبوع على جنوحها وتوقفها في قناة السويس، شغلت الناقلة "EVER GIVEN" محركاتها تمهيداً لانتقالها إلى منطقة البحيرات حيث سيجري الكشف عليها.

ونجحت عشر قاطرات عملاقة في تعويم جزئي لسفينة الحاويات وتم تعديل مسارها بنسبة 80%. وقال رئيس هيئة قناة السويس إنه تم البدء بمناورات الشد لتعويم سفينة الحاويات بواسطة عشر قاطرات عملاقة تقوم بالعمل من أربعة اتجاهات مختلفة.

وأشار مهاب مميش، مستشار الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي لشؤون مشروعات قناة السويس، إلى أن "الجهود المبذولة لتعويم السفينة الجانحة تكللت بالنجاح".

جاء ذلك في تصريح أدلى به لـ"CNN" بالعربية، مؤكداً أن "التجهيزات جارية حالياً وأن القناة ستعود للعمل فور إتمام التجهيزات".

وأكد رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع أن عبور السفن المنتظرة عند مداخل القناة سيستغرق "ثلاثة أيام ونصف تقريباً".

وقال ربيع في تصريحات لقناة "صدى البلد" المحلية إن "العمل في القناة سيستمر على مدار 24 ساعة" عقب تعويم السفينة الجانحة ويتوقع أن يستغرق عبور السفن المنتظرة عند مداخل الممر المائي "ثلاثة أيام ونصف تقريباً".

وكانت قناة السويس ذكرت في بيان في وقت سابق، أنها استأنفت عمليات قطر السفينة.

أتى ذلك، بعد أن عقدت الآمال أمس على ارتفاع المدّ الذي يحصل في المساء والمفترض أن يسهّل تعويم السفينة.

وكان مستشار الرئيس المصري مهاب مميش قال يوم الأحد، إن "السلطات المصرية ستحاول استغلال المد العالي حيث يرتفع مستوى المياه 60 سم عن المعدل لتحريك السفينة وسحبها بالقاطرات إلى أقرب عمق أكبر".

يأتي ذلك بعدما كان مصدر في هيئة قناة السويس، أكد فشل محاولة تعويم سفينة الشحن التايوانية العملاقة الجانحة في مجرى القناة، لافتاً إلى أنه سيتم تكرار المحاولة مع حلول موجات المد البحري المتوقعة.

وتسبب جنوح السفينة العملاقة في إغلاق قناة السويس التي يصل طولها إلى 193 كيلومترا، ولا تزال جهود فتح الممر المائي العالمي مستمرة.