"البنتاغون": إغلاق قناة السويس قد يؤثر على عبور السفن العسكرية الأميركية

مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية يقولون في تصريح لصحيفة "ذا هيل"، إن إغلاق قناة السويس قد يؤثر على عبور السفن العسكرية الأميركية، ويؤكدون أن لدى الوزارة وسائل بديلة لدعم العمليات في المنطقة. 

  • السفينة
    السفينة "ايفرغيفن" التي جنحت في قناة السويس وأغلقت ممرها

قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية لصحيفة "ذا هيل" إن إغلاق قناة السويس قد يؤثر على عبور السفن العسكرية الأميركية"، مؤكدين أن "لدى الوزارة وسائل بديلة لدعم العمليات في المنطقة". 

وتأتي تعليقات مسؤولو البنتاغون في الوقت الذي حذر فيه بعض الخبراء من أن السفن المتراكمة على جانبي القناة - والذي يتجاوز الآن 300 سفينة - تثير تحديات جديدة بما في ذلك عدم قدرة بعض الشركات على تحمل نفقات الوقت الإضافي في البحر وكذلك مخاطر القرصنة.

ونقلت "رويترز" عن شركة "إنش كيب" لخدمات الشحن، اليوم الإثنين، أنه تم إعادة تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس "EVER GIVEN"، ويجري حالياً تأمينها.

هذا وجرى تعديل وضعية السفينة الجانحة بعد استجابتها لمناورة التعويم الأخيرة، وجاري حالياً قطر السفينة لتعويمها، وتشغيل رفاس السفينة، للتأكد من صلاحيتها للتحرك.

وانتشر أمس الأحد مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه احتفال للقاطرات العاملة في موقع السفينة الجانحة بقناة السويس، بعد النجاح في تحرير دفة السفينة الجانحة وتشغيل محركها.

ويظهر في السفينة العملاقة وبجانبها القاطرات المصرية العاملة في الموقع وقد أطلقت "أبواقها" احتفالاً بالنجاح.

وكان الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس قد صرح أمس، بأن دفة السفينة تحررت، وتتحرك الآن 30 درجة يمين و30 درجة شمال، والرفاس يعمل الآن، مشيراً إلى أن كل هذه الأشياء لم تكن تتحرك.

وتعتبر سفينة الحاويات البنمية الجانحة "إيفر غيفن" من أكبر سفن الحاويات فى العالم، يبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متر، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن بحمولة حوالي 120 ألف حاوية.

وتسبب جنوح السفينة العملاقة في إغلاق قناة السويس التي يصل طولها إلى 193 كيلومتراً.

وتربط قناة السويس بين البحرين الأحمر والمتوسط، وتعد واحدة من أهم الممرات المائية في العالم، وفقاً للإحصائيات العالمية، التي تقول إن نحو 30% من حاويات الشحن في العالم تمر عبر قناة السويس ونحو 12% من إجمالي التجارة العالمية لجميع السلع.