"الحركة الإسلامية" في نيجيريا: الحكومة تعرقل الإفراج عن الشيخ زكزاكي

ممثل زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا يقول الحكومة تعرقل الإفراج عن الشيخ إبراهيم زكزاكي وزوجته، فيما يعانيان من ظروف صعبة في السجن وحالتهما الصحية غير مستقرة.

  •  الشيخ إبراهيم زكزاكي
    الشيخ إبراهيم زكزاكي

أكد الشيخ آدم أحمد سوهو، ممثل زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا في مدينة جوس، أن الحكومة النجيرية "تعرقل الإفراج عن الشيخ إبراهيم زكزاكي وزوجته بتحريض من الكيان الصهيوني والنظام السعودي وأميركا".

وفي مقابلة مع وكالة "فارس"، شرح الشيخ سوهو الحالة الصحية للشيخ زكزاكي وزوجته المعتقلين منذ عدة سنوات، موضحاً أن "الشيخ زكزاكي وزوجته يعانون من ظروف صعبة في السجن، وحالتهما الصحية غير مستقرة لأن الحكومة لا تسمح لهما بالذهاب إلى المستشفى، وفي بعض الأوقات يسمح لطبيب الشيخ بزيارتهما في السجن فقط".

وأشار إلى أن السلطات النيجيرية تتعامل بقسوة مع أتباع أهل البيت، مبيناً أن ذلك يتم "بتحريض وتمويل من نظام آل السعود، ومن خلال الجمعيات الوهابية الذين أسسوها في شتى المدن والقرى في نيجيريا".

كما كشف الشيخ سوهو عن أن "الكيان الصهيوني متورط في الضغط على أتباع أهل البيت في نيجيريا، وكذلك قضية محاكمة الشيخ زكزاكي وزوجته"، مؤكداً أن "الكيان الصهيوني ونظام آل سعود وأميركا يعرقلون الإفراج عن زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا".

ودعا الشيخ سوهو، المؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان وأحرار العالم والمجتمع الدولي إلى الضغط على الحكومة النيجيرية من أجل اطلاق سراح الشيخ زكزاكي وزوجته.

وكان الشيخ زكزاكي اعتُقل مع زوجته عام 2015 بعد هجوم شنته قوات الجيش والشرطة على مقر إقامته في ولاية كادونا شمال نيجيريا، حيث أسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.