منظمة أممية: خسائر تعطل الملاحة بقناة السويس تقدر بـ9 مليار دولار

منظمة الأمم المتحدة "أونكتاد" تقدّر خسار توقف الملاحة في قناة السويس بعد جنوح سفينة "إيفير غيفن" بحوالى 9 مليار دولار.

  •  أزمة قناة السويس عطلت 16,1% من تجارة الحاويات في آسيا و 20% في أوروبا
    أزمة قناة السويس عطلت 16,1% من تجارة الحاويات في آسيا و 20% في أوروبا

أكدت منظمة الأمم المتحدة للتنمية والتجارة (أونكتاد) أن عودة الملاحة في قناة السويس إلى طبيعتها تحتاج من 4 إلى 5 أيام على الأقل.

وقدّرت منظمة "أونكتاد" الخسائر التي نتجت عن توقف الملاحة في قناة السويس، وانتظار السفن، وتحويل بعضها عبر ممرات أخرى بنحو 9 مليار دولار، بعد جنوح السفينة "إيفير غيفن" لمدة أسبوع.

وقالت المنظمة إن 370 سفينة كانت تنتظر عودة العمل بقناة السويس حتى 29 آذار/مارس الجاري.

وأشارت إلى أن أزمة قناة السويس عطلت 16,1% من تجارة الحاويات في آسيا، وأوروبا و20% من واردات أوروبا الغربية تمر عبر السويس.

الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، قال يوم أمس الإثنين، إن هناك 422 سفينة تنتظر عبور قناة السويس، مؤكداً أنه لم تتخذ أي سفن مسارات أخرى لأن تلك المسارات تعني قطع مسافة 10 آلاف ميل.

وكان مراسل الميادين في القاهرة أعلن أمس الإثنين عن نجاح عمليات تعويم السفينة الجانحة "إيفر غرين" في قناة السويس، وتحركها نحو الممر الملاحي، واستئناف حركة الملاحة. وأكد أنه سيتم استئناف حركة الملاحة وتعويم كافة السفن المنتظرة في قناة السويس.

وتعتبر سفينة الحاويات البنمية التي جنحت من أكبر سفن الحاويات فى العالم، يبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متر، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن بحمولة حوالى 120 ألف حاوية.

وتسبب جنوح السفينة العملاقة في إغلاق قناة السويس التي يصل طولها إلى 193 كيلومتراً.

وتربط قناة السويس بين البحرين الأحمر والمتوسط، وتعد واحدة من أهم الممرات المائية في العالم، وفقاً للإحصائيات العالمية، التي تقول إن نحو 30% من حاويات الشحن في العالم تمر عبر قناة السويس ونحو 12% من إجمالي التجارة العالمية لجميع السلع.