الكاظمي وإبن سلمان يحثّان على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول

رئيس الحكومة العراقية يوقع في الرياض 5 اتفاقيات ومذكرات تفاهم مشتركة، في إطار تعزيز التعاون استكمالاً لأعمال المجلس التنسيقي العراقي - السعودي لدعم وتعزيز العلاقات بين البلدين.

  • الكاظمي بحث مع إبن سلمان تكثيف التعاون والتنسيق في القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية
    الكاظمي بحث مع إبن سلمان تكثيف التعاون والتنسيق في القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية

التقى رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ضمن اجتماع موسع جمع وفدي العراق والسعودية في الرياض. 

وأكد الجانبان في بيان مشترك على "تكثيف التعاون والتنسيق في القضايا التي تهم البلدين، على الساحتين الإقليمية والدولية". وحثّا جميع دول الجوار على "الالتزام بمبادئ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول"، وفق البيان.

من جهته، أكد الكاظمي دعم مبادرة الرياض لإنهاء الأزمة في اليمن.

وعلى الصعيد الاقتصادي وقع الوفدان خمس اتفاقيات، ومذكرات تفاهم مشتركة.

واتفق الجانبان على تعزيز فرص الاستثمار للشركات السعودية، ودعوتها إلى توسيع نشاطاتها في العراق، وفي مختلف المجالات، وفي جهود إعادة الإعمار، وعلى إنجاز مشروع الربط الكهربائي لأهميته للبلدين.

كما اتفق الجانبان على تأسيس صندوق سعودي عراقي مشترك يقدر بثلاثة مليار دولار إسهاماً من السعودية في تعزيز الاستثمار في المجالات الاقتصادية في العراق، بما يعود بالنفع على الاقتصادين السعودي والعراقي وبمشاركة القطاع الخاص من الجانبين، وفق "واس".

وكالة الأنباء العراقية "واع" تحدثت من جانبها عن أن العراق وقّع مع السعودية اتفاقيات في مجال الازدواج الضريبي، وتمويل الصادرات، مشيرة إلى أن هذه الخطوات تأتي لاستكمال أعمال المجلس التنسيقي العراقي - السعودي لدعم وتعزيز مصلحة البلدين.

وكان الكاظمي، وصل أمس الأربعاء، إلى العاصمة بغداد وتوجه إلى السعودية، على رأس وفد حكومي، وذلك في زيارة رسمية تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات، وفقاً لبيان صادر عن المكتب الإعلامي للحكومة.

زيارة الكاظمي إلى الرياض تأتي بعد أن وجّه العاهل السعودي دعوة إليه لزيارة المملكة  "لبحث سبل تعزيز العلاقات وكافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك". وأعرب رئيس الوزراء العراقي "عن تقديره وقبوله للدعوة" بحسب البيان.