هنية: "إسرائيل" في مأزق.. ولم تعد تمتلك القوة والمناعة الداخلية

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يعلن التزام الحركة بتشكيل حكومة توافق وطني في حال فوزها بالانتخابات، ويؤكد بأن "إسرائيل" باتت في مأزق.

  • هنية: ملتزمون بتشكيل حكومة توافق وطني حتى لو فزنا بالانتخابات
    هنية: ملتزمون بتشكيل حكومة توافق وطني حتى لو فزنا بالانتخابات

أعرب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية عن ثقته "العالية" في أن الانتخابات "ستمضي وفق ما تم الاتفاق عليه".

هنية وفي حوار مع وكال الأناضول التركية، قال: "نحن متمسكون بالانتخابات، وكل المواقف الرسمية بما في ذلك في حركة فتح والسلطة الفلسطينية، (تقول) إنهم مصممون بالمضي قدما حتى النهاية بالانتخابات".

وأضاف قائلاً: "أدرك أن هناك تحديات وضغوطات من أطراف، ومحاولات للعبث بالانتخابات، وخاصة من الكيان الإسرائيلي".

وتابع قوله: "هذا أحد التحديات التي أمامنا، ولكن نحن متمسكون بالانتخابات كوسيلة لترتيب بيتنا الفلسطيني".

وعن رد فعل حركة حماس، في حال تأجيل الانتخابات أو إلغائها، أكد هنية على أنه في حال حدوث تطورات على اتجاهات معاكسة أو سلبية، فإن الحركة ستدرسها وستتخذ القرار اللازم على ضوء المستجدات.

أما فيما يتعلق بملف الانتخابات الإسرائيلية،فأكد هنية أن "إسرائيل" تعيش في مأزق لعدم قدرة الأحزاب على تشكيل حكومة مستقرة وثابتة، وإجراء 4 جولات انتخابية خلال عامين، متوقعاً  إجراء جولة خامسة.

وأضاف قائلاً: "الكيان الإسرائيلي لم يعد بهذه القوة والمناعة الداخلية، وهناك تغيرات حقيقية تجري، وهي مؤشرات تقول لنا ألا مستقبل لهذا الكيان على الارض الفلسطينية".

وأشار إلى أن نتائج الانتخابات تدل على أن الإسرائيليين يتجهون نحو "اليمينية والتطرف" بينما "اليسار" يندثر، مضيفاً: "كل المكونات الصهيونية لا تعترف بالشعب الفلسطيني وبحقوقه، ولا حتى بالحدود الدنيا للحق الفلسطيني".

وعن موقف الحركة من نتائج الانتخابات الأخيرة، علق قائلاً: "نحن لا نعوّل كثيراً على الحكومات الإسرائيلية ونتائج الانتخابات، العلاقة هي علاقة مواجهة وصراع ومقاومة، وبالتالي هذا الشأن الداخلي ليس له تأثيراته على القرارات السياسية أو على توجهاتنا الاستراتيجية، أو على مواقفنا التكتيكية في الداخل".

وأظهرت نتائج الانتخابات الإسرائيلية التي جرت الأسبوع الماضي، وهي الرابعة التي تجري في غضون عامين، عدم وجود أغلبية لدى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أو المعسكر المعارض، تمكنهم من تشكيل الحكومة، وهو ما يجعل المراقبين لا يستبعدون إجراء جولة انتخابات خامسة.