منسقة "حركة التحرير اليمنية" للميادين: بالجوع نطالب بحياة أفضل للشعب اليمني

منسقة "حركة التحرير اليمنية" في الولايات المتحدة، تشرح للميادين أهداف الشروع بإضراب عن الطعام، وتضيء على الأنشطة التي أقامتها الحركة من أجل وقف الحرب على اليمن.

  • منسقة
    منسقة "حركة التحرير اليمنية" إيمان صالح

قالت منسقة "حركة التحرير اليمنية" إيمان صالح، في حديث للميادين اليوم الجمعة، إن الإضراب عن الطعام الذي ينفذه يمنيون وفلسطينيون احتجاجاً على الدعم الأميركي لحصار السعودية لليمن "يمثل سبيلاً لنحقق مطالبنا لتوقف الولايات المتحدة الدعم الذي توفره للسعودية في حصارها، ما يؤدي إلى أكبر مجاعة عرفناها". 

وتابعت صالح: "أكثر من 100 ألف طفل هم في مواجهة خطر التجويع والمجاعة، لا سيما بعد بداية هذه الحرب، وقد توالت الوفيات في أوساط الأطفال، عدا عن تجويع 16 مليون شخص نتيجة هذا الحصار".

ومن المتوقع أن يعاني ما يقرب من 2,3 مليون طفل دون الـ5 من سوء التغذية الحاد عام 2021. كما من المتوقع أن يعاني 400,000 طفل منهم من سوء التغذية الحاد الوخيم مع إمكانية تعرضهم للوفاة في حال عدم حصولهم على العلاج بصورة عاجلة.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى وجود ارتفاع في معدلات سوء التغذية الحاد بمقدار 16% و22% على التوالي بين الأطفال تحت سن الخامسة عن العام 2020.

وأكدت منسقة "حركة التحرير اليمنية" أن "الناشطين المقيمين في الولايات المتحدة يهدفون لإيقاف الحرب ورفع الحصار"، قائلةً "قمنا بالتواصل مع النواب وتنظيم التظاهرات، وواجهنا صعوبة في إيصال صوتنا عبر هذه القنوات العادية، لذلك قررنا أن نعلي صوتنا عبر الإضراب عن الطعام.. ولا بد للعالم أن يرى الجرائم التي ترتكبها الولايات المتحدة والسعودية".

  • منسقة "حركة التحرير اليمنية": نهدف بالإضراب عن الطعام لوقف الحصار على اليمن

وأضافت صالح: "لقد باشرنا هذا النداء في 29 آذار/مارس.. والسؤال هو: إلى مدى سيسمح الرئيس جو بايدن بمواصلة الإضراب عن الطعام في أرض أميركية ويواصل دعم السعودية والتحالف الذي تقوده بالسلح والعتاد.. إذا ما واظبنا على هذه الأفعال الراديكالية فقط لكي نطالب بحياة أفضل للشعب اليمني العالق في هذه الحرب فسنواصل حتى النهاية".

وبشأن تفاعل الإعلام الأميركي مع القضايا اليمنية وإضراب الناشطين عن الطعام، قالت صالح: "لسوء الحظ، أغفلت الكثير من وسائل الإعلام الأميركية الحرب في اليمن، ولم تغطها بالطريقة المطلوبة".

وتابعت: "لذلك وعبّر هذا الإضراب عن الطعام أردنا أن نعزز الوعي لدى الناس.. ومنذ أن بدأ الاضراب عن الطعام بدأنا نحصل على بعض التغطيات الإعلامية في الواقع لكن لم نحصل على تغطية من المؤسسات الإعلامية الكبرى"، وفق كلام منسقة "حركة التحرير اليمنية".  

ورداً على سؤال حول مشاركة فلسطينيين بالإضراب المعلن، أوضحت صالح: "نحن في جبهة واحدة وفي نضال واحد بمواجهة عدو واحد، وهذا الإضراب عن الطعام ليس حصراً بأي عرق أو أي هوية أو جنسية".    

6 سنوات مرت على العدوان السعودي الإماراتي على اليمن، لم تتمكن دول العداون من تحقيق أي انتصار إلا في عدد المجازر وانتهاكات حقوق الإنسان، فيما تعزز صنعاء حضورها العسكري والسياسي يوماً بعد يوم.