السكان الأصليون في أميركا: أوباما طاغية

ناشطون في مدينة شيكاغو الأميركية يحتجون على قرار إدارة التربية الرسمية إطلاق إسم الرئيس السابق باراك أوباما على مدرستين.

  • ناشطون اتهموا أوباما بـ
    ناشطون اتهموا أوباما بـ "الطاغية"

تظاهر مجموعة من الأميركيين من أصول لاتينية والسكان الأصليين في مدينة شيكاغو احتجاجاً على قرار إدارة التربية الرسمية إطلاق إسم "باراك أوباما" على مدرستين للصفوف المتوسطة.

ووصفت المجموعة أوباما بأنه "طاغية" ولم يكلف نفسه مراعاة مستقبل المهاجرين "الفاقدين للأوراق الثبوتية".

وفي جلسة نقاش مفتوحة أمام الإدارة، عقدت يوم الثلاثاء الماضي، تصدّر أوسكار آرياس، من السكان الأصليين لأميركا، النقاش قائلاً إن أوباما "لا يستحق التكريم كونه صادق على ترحيل 3 مليون مهاجر خلال ولايتيه الرئاسيتين".

وأضاف: "الخوف الذي يواجهه العديد من أصدقائي من عدم رؤية والديهم مرة أخرى بعد العودة من المدرسة لا يزال يتردد صداه في ذهني".

"نشعر أن باراك أوباما أساء إلينا"، قال ووكيجان إلينوي. وعلقت الناشطة جولي كونتريراس: "لقد أنكرنا، ولم يوقف عمليات الترحيل بالطريقة التي وعد بها". "منذ أن أصبح باراك أوباما رئيساً حتى عام 2017 عندما غادر، لا يزال حتى اليوم الرئيس الأكثر تنفيذاً لعمليات الترحيل في أمتنا".

تعمل كونتريراس مع مجموعة تدير ملاجئ للأطفال غير المسجلين على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

واجتمع مجلس التعليم في Waukegan يوم الثلاثاء لمناقشة إعادة تسمية مدرستين في المنطقة، مدرسة Thomas Jefferson Middle School ومدرسة Daniel Webster Middle School.

كما نظم أعضاء الجالية اللاتينية احتجاجاً خارج المبنى خلال اجتماعهم الثلاثاء الماضي.