اتفاق أميركي ياباني مع كوريا الجنوبية بشأن المسألة النووية الشمالية

مستشار الأمن القومي لكوريا الجنوبية يقول إن بلاده واليابان والولايات المتحدة اتفقوا على أن الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في وقت مبكر يجب أن تستمر.

  • سوه هون: الجانب الأميركي أوضح التقدم  فيما يتعلق بمراجعته لسياسة التعامل مع كوريا الشمالية
    سوه هون: الجانب الأميركي أوضح التقدم فيما يتعلق بمراجعته لسياسة التعامل مع كوريا الشمالية

قال مستشار الأمن القومي لكوريا الجنوبية، سوه هون، الجمعة، إن كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة اتفقوا على الحاجة إلى حل سلمي للمسألة النووية لكوريا الشمالية، حيث أعادت الدول الثلاث تأكيد جهودها المشتركة لاستئناف محادثات نزع السلاح النووي بسرعة مع بيونغ يانغ.

وأضاف أن الأطراف الثلاثة اتفقوا أيضاً على أن "الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في وقت مبكر يجب أن تستمر".

وقال سوه إنه سلّط الضوء على التأثير الإيجابي للعلاقات الجيدة بين الكوريتين على محادثات نزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية.

وعن محادثاته الثنائية مع سوليفان، قال "أكدنا على أهمية المشاركة مع كوريا الشمالية في عملية نزع السلاح النووي والاستراتيجية المنسقة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة". 

وتابع: "أوضح الجانب الأميركي التقدم المحرز حتى الآن فيما يتعلق بمراجعته لسياسة التعامل مع كوريا الشمالية، ووافق على مواصلة التشاور معنا طوال الفترة المتبقية من عملية المراجعة".

وكان اجتماع الجمعة بين كبار مستشاري الأمن لكوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة هو الأول من نوعه منذ تولى الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه في 20 كانون الثاني/يناير الماضي.

وقالت واشنطن في وقت سابق إن الاجتماع سيوفر فرصة لشرح نتيجة مراجعتها الجارية لسياسة كوريا الشمالية للحليفين الرئيسيين للولايات المتحدة في آسيا، وكذلك تزويد سيوؤل وطوكيو "بفرصة أخرى" لتقديم مدخلاتهما الخاصة في السياسة الأميركية الجديدة مع كوريا الشمالية. 

وتسعى إدارة بايدن إلى التواصل مع كوريا الشمالية منذ منتصف شباط/فبراير، لكنها تقول إن كوريا الشمالية لا تزال غير مستجيبة لمبادراتها.

وفي 18 آذار/مارس الماضي، قال وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، على هامش زيارته المستمرة لكوريا الجنوبية، إن الضغوط والخيارات الدبلوماسية مطروحة على الطاولة عند التعامل مع كوريا الشمالية.

وقالت كوريا الشمالية إنها ستواصل تجاهل المبادرات الأميركية حتى تتخلى واشنطن عن عدائها لبيونغ يانغ.