الدفاع الجوي الإيراني: يمكننا الكشف عن أي تحرك جوي والتعرف إليه وتدميره

قائد الدفاع الجوي الإيراني، العميد علي صباحي فرد، يقول إن الجيش الإيراني توصل إلى مرحلة يمكن من خلالها الكشف عن أي تحرك جوي والتعرف إليه وتدميره ضمن مستويات الرادار المختلفة.

  • الدفاع الجوي الإيراني: نرصد تحركات العدو الجوية وراء الحدود
    الدفاع الجوي الإيراني: يتم رصد التحركات المعادية خارج الحدود عبر تقنيات متطورة 

أكد قائد الدفاع الجوي للجيش الإيراني العميد علي رضا صباحي فرد، أن جيش بلاده "تمكن من إحراز تقدم كبير في مختلف المجالات الدفاعية".

صباحي فرد، أضاف أن "الجيش الإيراني توصل إلى مرحلة يمكن من خلالها الكشف عن أي تحرك جوي والتعرف إليه وتدميره ضمن مستويات الرادار المختلفة".

كما لفت إلى أنه يتم رصد التحركات المعادية خارج الحدود عبر تقْنيات متطورة ومنظومات رصد حديثة، قائلاً "إن قواته تراقب "تحركات العدو ما وراء الحدود".

وأضاف، أنها بلغت في هذه المرحلة مستوى يمكنها من رصد وكشف وتدمير أي جسم طائر على أي ارتفاع.

كذلك، تطرق العميد صباحي فرد، إلى حرب السنوات الثماني (1988-1980)، كاشفاً أن الدفاع الجوي اتخذ إجراءات فاعلة خلال فترة الحرب ولم تجر أي عملية إلا تحت مظلة الدفاع الجوي ما يشكل مفخرة عظيمة لهذه القوة، حسبما نقلت وكالة الأبناء الإيرانية "إرنا".

وفي السياق ذاته، أضاف أنه "خلال فترة الدفاع المقدس تمركزنا في أكثر من 250 نقطة في جميع أنحاء البلاد"، موضحاً "لم نسمح بضرب المراكز الحيوية مثل القواعد العسكرية والمطارات، وقمنا بإقرار الأمن الجوي بشكل كامل".

وبحسب العميد صباحي فرد، فإن الدفاع الجوي، خاصة في جزيرة خارك، عمل بشكل على استمرار هذا الشريان الحيوي في بيع ونقل الطاقة ولم يسمح أبداً للعدو بقطع هذا الشريان.