سوريا وروسيا: وجود قوات الاحتلال الأميركيّة يزيد أوضاع المخيّمات سوءاً

الهيئتان التنسيقيّتان السوريّة والروسيّة المعنيّتان بإعادة المهجّرين، تؤكدان أنّ "الولايات المتحدة وحُلفاءها يُعيقون عودة المهجرين واستعادة حياتهم الطبيعيّة". 

  • طفل سوري متمسكاً بسور في مخيم الهول بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا - 8 أغسطس 2019 (أ.ف.ب)
    طفل سوري متمسك بسور في مخيم الهول بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا - 8 أغسطس 2019 (أ.ف.ب)

أكدت سوريا وروسيا أن وجود قوات الاحتلال الأميركيّة "يزيد أوضاع المخيّمات التي يقطنها مهجرون سوريون سوءاً ولا سيّما في مخيّم الهول". 

الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية المعنيّتان بإعادة المهجّرين، أشارتا إلى "استمرار الجهود المشتركة بهدف تأمين العودة الطوعيّة والآمنة للمهجّرين إلى مناطقهم المحرّرة".

وجددت الهيئتان التأكيد أن "الولايات المتحدة وحُلفاءها يُعيقون عودة المهجرين واستعادة حياتهم الطبيعيّة". 

من جهة أخرى، وصفت دمشق تقرير الخارجيّة الأميركية السنوي بشأن حقوق الإنسان في العالم، بأنّه "سيئ الصيت ويتضمّن أكاذيب وإدعاءات تستند إلى المنظمات الإرهابيّة وداعميها". 

الخارجيّة السوريّة قالت إن "التقرير الأميركي يمثّل قمة النفاق ويتجاهل الجرائم التي ترتكبها واشنطن في العالم كلّه وفي الولاياتِ المتحدة نفسها، بما في ذلك الإجراءات القسريّة التي تنتهك كل حقوق الإنسان ولا سيما حقه في الحياة". 

وأكدت الخارجية أن "التقرير لم يتطرّق نهائياً إلى المأساة الحقيقيّة للشعب السوري والتي تتمثل في الإرهاب وتمويله من واشنطن".