روسيا: نحترم قرار طهران عدم إجراء مفاوضات مباشرة مع واشنطن

بعد قرار طهران عدم إجراء مفاوضات مباشرة مع واشنطن بشأن الاتفاق النووي، نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يقول إن بلاده ستعمل بصيغة مفاوضات غير مباشرة.

  • ريابكوف:
    نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (أرشيف)

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، إن موسكو تحترم قرار طهران عدم إجراء مفاوضات مباشرة مع واشنطن، ورفضها عرض رفع العقوبات على مراحل.

وأضاف ريابكوف يوم الاثنين: "ليس سراً أن روسيا أيدت فكرة الدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية، التي طُرحت قبل بضعة أسابيع، لإجراء اتصال غير رسمي بين جميع المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة، وكذلك الولايات المتحدة".

وأوضح: "بما أنه اتخذ قرار مختلف في طهران، سنعمل بصيغة مفاوضات غير مباشرة، والتي بالمناسبة وافق الجميع عليها، بما في ذلك الأميركيون".

وأشار ريابكوف، إلى أن هذا لا يبسط المهمة، "ولكن ليست هناك حاجة لاختراع شيء جديد، على العموم، نحن نتحدث عن العودة إلى ما كان قائماً منذ عام 2015".

يذكر أن قناة "برس تي في" الإيرانية، أكدت نقلاً عن مصدر إيراني مطلع، أن طهران "لن تتفاوض مع واشنطن قبل رفع كامل العقوبات، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر". 

وسيعقد جميع أطراف اتفاق إيران النووي مباحثات منفصلة، غداً الثلاثاء، من أجل "تفعيل الجهود الرامية إلى إنقاذ الصفقة المبرمة عام 2015"، وفق الاتحاد الأوروبي. 

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن الهدف من الاجتماع المقبل هو "وضع اللمسات الأخيرة بشكل سريع على (خطوات) رفع العقوبات والإجراءات النووية من أجل إلغاء منسّق لكافة العقوبات، ليتبع ذلك توقف إيران عن الإجراءات العلاجية".

لكن المحادثات المتوقعة لن تجري بمشاركة كلا الطرفين؛ إيران وأميركا، حيث رفضت طهران أي اجتماع مع الولايات المتحدة في فيينا، ولن يجري الوفد الإيراني "أي محادثات مع الوفد الأميركي على أي مستوى"، حسب تصريح كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقتشي.

واستبعدت وزارة الخارجية الأميركية إجراء مباحثات مباشرة مع إيران في هذه المرحلة، قائلةً: "لكننا منفتحون على ذلك".

ولفتت الخارجية الأميركية إلى أن القضايا الرئيسية للبحث "تشمل الخطوات المطلوبة من إيران للعودة للالتزام بالاتفاق"، و"خطوات تخفيف العقوبات المفروضة على إيران".