البيت الأبيض: نتابع التقارير عن كثب من الأردن وندعم الملك عبد الله

المتحدثة بإسم البيت الأبيض جين ساكي تقول إن واشنطن تبدي دعمها الكامل للملك الأردني. وعن الاتفاق النووي تؤكد رغبة الولايات المتحدة بمحادثات مباشرة مع إيران.

  • البيت الأبيض: الملك عبد الله يحظى بدعم واشنطن الكامل
    البيت الأبيض: الملك عبد الله يحظى بدعم واشنطن الكامل

قالت المتحدثة بإسم البيت الأبيض جين ساكي إن بلادها تتابع التقارير عن كثب من الأردن، مؤكدة أن "الملك عبد الله يحظى بدعم واشنطن الكامل، ونحن كإدارة كنا على اتصال مع المسؤولين الأردنيين".

وكانت السلطات الأردنية اعتقلت مسؤولين سابقين بارزين بينهم الشريف حسن بن زيد، وباسم إبراهيم عوض الله وذلك لأسباب أمنية.

تبع ذلك إعلان الديوان الملكي الأردني أن الأمير حمزة وقع رسالة تؤكد أن الملك عبد الله الثاني يحمل اليوم الأمانة.
 
 أما فيما خصّ الاتفاق النووي، أضافت ساكي في مؤتمرها الصحافي أنه "ليس لدي توقعات بشأن المدة التي ستستغرقها الدبلوماسية قبل أن تؤدي إلى محادثات مباشرة مع إيران ونحن بالتأكيد منفتحون على إجرائها". 

سبق ذلك قول المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن واشنطن منفتحة جداً على الحوار المباشر مع إيران، "حيث لا نتوقع أي اختراقات معها، ولا نريد إطالة المحادثات لكننا لن نختصر الطريق". 

وفي سياق آخر، قالت ساكي إن لدى واشنطن "قلق من الأعمال الاستفزازية التي تقوم بها روسيا قرب الحدود الأوكرانية"، وأشارت إلى أن أميركا على تواصل مع أوكرانيا بمستوى وزراء الخارجية والدفاع.

وعن أفغانستان، أشارت ساكي إلى أنه "سيكون من الصعب تطبيق انسحاب القوات الأميركية منه في الأول من أيار/مايو المقبل"، معلنة أن الرئيس جو بايدن يريد أن يأخذ وقتاً إضافياً ليقرر ذلك.

وكانت أفادت قناة "إن بي سي" بأن بايدن يدرس الإبقاء على قوات بلاده في أفغانستان حتى تشرين الثاني/نوفمبر المقبل بدلاً من شهر أيار/مايو وهو الموعد المحدد في الاتفاق مع "طالبان".

ودعت حركة طالبان، الولايات المتحدة إلى احترام اتفاق الدوحة الذي ينص على الانسحاب الكامل لقواتها من أفغانستان بحلول أيار/مايو، والذي تعيد إدارة بايدن حالياً النظر فيه.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أعلن أن بلاده تدرس انسحاب كامل قواتها من أفغانستان بحلول الأول من أيار/مايو المقبل.