على وقع الأحداث والتسريبات الإعلامية.. وزير الخارجية السعودي في الأردن

وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي يستقبل وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، حيث أكد الأخير دعم السعودية للأردن في مواجهة كل التحديات، ودعم كل الخطوات التي يتخذها الملك عبدالله.

  • وزير الخارجية الأردني يستقبل نظيره السعودي
    وزير الخارجية الأردني يستقبل نظيره السعودي

استقبل وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، الذي وصل المملكة أمس الإثنين.

وحمّل وزير الخارجية السعودي رسالة إلى الملك الأردني عبدالله الثاني من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، أكدت "وقوف السعودية الشقيقة إلى جانب الأردن في مواجهة جميع التحديات ودعمها كل الخطوات التي يتخذها الملك عبدالله لحماية الأردن ومصالحه".

وقال الصفدي أن "أمن المملكتين واستقرارهما واحد لا يتجزأ وأنهما يقفان معاً في مواجهة كل التحديات".

واستعرض الوزيران التطورات في المنطقة و"سبل التعامل معها بما يخدم المصالح المشتركة والقضايا العربية ويكرس الأمن والاستقرار".

وفي الوقت نفسه، قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إن "تكهنات أثيرت حول وجود رابط خارجي للمؤامرة في الأردن بعد زيارة غير مقررة إلى عمان من قبل وفد سعودي رفيع المستوى، برئاسة وزير الخارجية السعودي"، وصل يوم الإثنين.

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين السعوديين طلبوا خلال لقاءاتهم مع نظرائهم الأردنيين بالإفراج عن باسم عوض الله، أحد الأردنيين البارزين الذين اعتقلوا يوم السبت، بحسب مسؤول استخباراتي رفيع المستوى في الشرق الأوسط تابعت حكومته الأحداث. 

وفي وقت سابق، أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيليّة، نقلاً عمّا وصفتهم بـ"المصادر الكبيرة جداً في الأردن"، أنّ السعودية وإحدى إمارات الخليج "كانتا متورطتين من وراء الكواليس، في محاولة الانقلاب في الأردن".

هذا وكشف الصفدي في مؤتمر صحافي الأحد أنه تم رصد "نشاطات مكثفة للأمير حمزة مع شخصيات اجتماعية لتحريضها على المساس بالأمن الوطني، وكان على تواصل مباشر مع المعتقل باسم عوض الله، وهناك أشخاص حول الأمير حمزة تربطهم صلات بجهات خارجية لتنفيذ مخطط خارجي".