إعلام أميركي: للمرة الأولى.. القوات الأميركية تجري تدريبات متطورة لـ"قسد"

نشرة "إيرفورس تايمز" تنقل عن ضابط سلاح الجو المتقاعد "ويس برايانت" قوله إن تشغيل عناصر "قسد" لتلك المهمة "مضى عليه بضع سنوات"، ويستدرك أن ذلك "يشكل قلقاً بالتأكيد".

  • للمرة الأولى.. القوات الأميركية تجري تدريبات متطورة لـ
    "إيرفورس تايمز": التدريبات على الأراضي السورية هي الأولى للقوات الأميركية

كشف النقاب عن "تدريبات عالية" أجرتها القوات الأميركية أشركت فيها عناصر ما يسمى "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في مناورات ذخيرة حية "تكسبهم خبرة في استدعاء دعم جوي"، أو ما يطلق عليه رسمياً "مراقب الهجمات الطرفية المشترك"، في سياق ما وصفته "القتال ضد داعش".
 
وأوضحت نشرة "إيرفورس تايمز" أن "التدريبات على الأراضي السورية هي الأولى للقوات الأميركية مع عناصر لا تنتمي لقوات عسكرية تقليدية، ومن شأنها إثارة سخط دول وطنية مناوئة للتواجد الأميركي في سوريا".
 
ونقلت النشرة عن ضابط سلاح الجو المتقاعد "ويس برايانت" قوله، إن تشغيل عناصر "قسد" لتلك المهمة "مضى عليه بضع سنوات"، مستدركاً أن ذلك "يشكل قلقاً بالتأكيد" نظراً للتواجد الروسي والتركي العسكري هناك.

كما أضاف برايانت أن "القادة العسكريين يريدون تدريب القوات المحلية الشريكة، في وقت لا يزال تنظيم داعش موجود في العراق وسوريا"، قائلاً "ولكن ما إذا كانت هناك استراتيجية قوية ترشد الهدف طويل المدى للمهمة الأميركية في سوريا"، مؤكداً أن "هذا الأمر مطروح للنقاش".

وأردف أنه "طالما تم نشر أفرادنا، فسوف يقومون بكل ما في وسعهم، ولكن بدون إشراف أو توجيه إستراتيجي من واشنطن"، وفقاً لما نشرته "إيرفورس تايمز".

بالتزامن، قال المتحدث باسم البنتاغون "جون كيربي"، إنه "رغم زيادة العمليات الناجحة ضد داعش في العراق ومن قبل قوات سوريا الديمقراطية، إلا أن التنظيم  لايزال يمثل تهديداً".

ولفت كيربي إلى أن "تهديد داعش تراجع للغاية في المنطقة والعالم عما كان عليه عام ٢٠١٤"، موضحاً "لقد نجحت الحملة الأخيرة التي شنتها قوات سوريا الديمقراطية على داعش في مخيم الهول شمال شرق سوريا".

كذلك، أشار إلى أن "داعش يحاول باستمرار البقاء والتجنيد في الهول، مؤكداً مواصلة دعمهم لـ"قسد في مهمة هزيمة التنظيم".

يذكر أن القوات الأميركية في سوريا نقلت أربعين مسلحاً من تنظيم "داعش" من سجن الهول شرق الحسكة إلى قاعدتها في مدينة الشدادي بريف المدينة الجنوبي. ونقلت الوكالة عن مصادر أهلية أن "3 مروحيات و3 حوامات هبطت مساء أمس في القاعدة".

والشهر المنصرم، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" إطلاق حملة ضد خلايا تنظيم "داعش" في مخيم الهول، تحت مسمى حملة "الإنسانية والأمن" لملاحقة خلايا "داعش" في المخيم.

وكانت مصادر ميدانية سورية، أكّدت للميادين نت في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، أن مروحيات تابعة للاحتلال الأميركي، تقوم بشكل يومي بنقل دفعات من معتقلي "داعش" من سجني غويران والصناعة في مدينة الحسكة، باتجاه قواعدها في العراق، كاشفة أنه يتم يومياً تجميع عدد من السجناء غالبيتهم من الجنسية العراقية في المدينة الرياضية في حي غويران، ونقلهم بالمروحيات تحت إدارة وإشراف اميركي.