ظريف: أولوية إيران جيرانها

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يؤكد أن لكازاخستان وإيران الكثير من الأهداف في مجال الاستقرار الإقليمي ونزع السلاح النووي.

  •  وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (صورة أرشيفية).
    وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (أرشيف).

وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الخميس، لقاءاته ومحادثاته مع المسؤولين في كازاخستان بأنها "مثمرة جداً".

وفي الإشارة إلى محادثاته مع المسؤولين الكازاخيين في إطار جولته الإقليمية، كتب ظريف في تغريدة له على "تويتر": "لقد كانت لي في كازاخستان، المحطة الثالثة في جولتي الإقليمية، اجتماعات لافتة ومثمرة جداً مع رئيس الجمهورية (قاسم جومرت) توكايف ووزير الخارجية (مختار) تيلو بردي".

وأضاف: "إن لبلدينا الكثير من الأهداف في مجال الاستقرار الإقليمي ونزع السلاح النووي، كما هو الحال دوماً، جيراننا أولويتنا".

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني بدأ جولته الإقليمية بأوزبكستان، ومن ثم زار قرغيزيا وكازاخستان وستكون تركمنستان الجولة الأخيرة من هذه الجولة.

سبق ذلك زيارته لطاجيكستان الأسبوع الماضي، حيث أجرى محادثات مع كبار المسؤولين فيها وشارك في المؤتمر الدولي التاسع "قلب آسيا-عملية اسطنبول"، إن لقارة آسيا دور مهم في معادلات العلاقات الدولية، مؤكّداً أن فترة القطبية الأحادية والغربية في النظام الدولي انتهت.

يذكر أنها أولى جلسات (قلب آسيا) والمسماة بمبادرة إسطنبول في تركيا عام 2011، عقدت من قبل الحكومة الأفغانية ومساعدة الحكومة التركية، بمشاركة وزراء خارجية 14 دولة. الصين والهند وأفغانستان وتركيا وآذربيجان وإيران وكازاخستان وقرغيزستان وباكستان وروسيا والسعودية وطاجكستان وتركمنستان والإمارات، وذلك لحل التحديات الأمنية والاقتصادية بأفغانستان.