بومبيو ينضم إلى "فوكس نيوز" لـ"تعزيز سياسة أميركا أولاً"

بعد أن قامت بتعيين شخصيات من المحيطين بترامب، "فوكس نيوز" تعلن أن وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو انضم إلى الشبكة الإخبارية الأميركية بصفة "متعاون".

  • بومبيو
    وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو

أعلنت "فوكس نيوز" الخميس أن مايك بومبيو وزير الخارجية في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، انضم إلى الشبكة الإخبارية الأميركية المفضلة لدى المحافظين، بصفة "متعاون".

وقال بومبيو في بيان، "سأقدم للمشاهدين نظرة صريحة ومباشرة حول الجيوسياسة والعلاقات الدولية وسياسات "أميركا أولاً" التي ساعدت في رسم مسار الرخاء والأمن غير المسبوقين في الولايات المتحدة".

وأكدت سوزان سكوت رئيسة "فوكس نيوز"، أن "مايك بومبيو هو أحد الأصوات الأكثر شهرة واحتراماً في الولايات المتحدة في ما يتعلق بالسياسة الخارجية وقضايا الأمن القومي"، مضيفةً "أتطلع إلى مساهماته عبر مجموعة منصاتنا ليشارك الملايين من مشاهدينا وجهة نظره المميزة".

وكان بومبيو عين وزيراً للخارجية خلفاً لريكس تيلرسون في نيسان/أبريل 2018، وبقي في المنصب حتى نهاية عهد ترامب في كانون الثاني/يناير 2021. وقبل ذلك كان مديراً لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه).

مؤخراً، انضم بومبيو إلى الدعوات التي تطالب الولايات المتحدة بمقاطعة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022، في بكين وإلى الذين هاجموا تقرير خبراء حول منشأ فيروس كورونا معتبرين أنه جزء من "حملة تضليل" من قبل منظمة الصحة العالمية والحزب الشيوعي الصيني.

شبكة "فوكس نيوز" عينت سابقاً شخصيات أخرى من المحيطين بترامب بمن فيهم زوجة ابنه ومستشارة حملته الانتخابية لارا ترامب، والمستشارة الصحافية السابقة للبيت الأبيض كايلي ماكناني.

ولوج عالم الإعلام من قبل السياسيين الأميركيين ليست بجديد، فخطوة بومبيو سبقه عليها ترامب لكن من خلال ما أعلنه الأخير عن أنه سيعود إلى وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن هذه المرة مع شبكته الاجتماعية الخاصة.

وبعدها، دشن ترامب موقعاً إلكترونياً رسمياً ليكون منصة لمؤيديه يتواصل من خلاله معهم ويستعرض الفترة التي قضاها في البيت الأبيض.

إنشاء الموقع الإلكتروني يأتي بعدما علّقت تويتر وفيسبوك ومنصات أخرى للتواصل الاجتماعي حسابات ترامب بعد الهجوم على مبنى الكونغرس في 6 من كانون الثاني/يناير الماضي.