تركيا تستدعي السفير الإيطالي وتدين "الوقاحة" بحق إردوغان

بعد وصف إيطاليا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بـ"الديكتاتور"واتهامه بإهانة مسؤولة أوروبية، وزارة الخارجية التركية تستدعي السفير الإيطالي لديها.

  • تركيا تستدعي السفير الإيطالي وتدين
    تركيا تستدعي السفير الإيطالي وتدين "الوقاحة" بحق إردوغان (الرئاسة التركية)

استدعت وزارة الخارجية التركية، مساء أمس، السفير الإيطالي في أنقرة، على خلفية التصريحات التي أطلقها رئيس الوزراء ماريو دراغي، بحق الرئيس رجب طيب إردوغان.

وبحسب وكالة "الأناضول"، دان وزير خارجية تركيا، مولود تشاووش أوغلو، "بشدة" تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي المكلف، ووصفها بـ"الوقاحة".

وكان ماريو دراغي قد اتهم الرئيس التركي بإهانة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير ليين هذا الأسبوع، واصفاً إياه (إردوغان) بأنه من "الطغاة".

وبحسب وكالة "رويترز" فإن فون دير ليين فوجئت عندما جلس شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي على المقعد الوحيد المتاح بجوار إردوغان في قصره الرئاسي يوم الثلاثاء الماضي.

وأظهر مقطع مصور، رئيسة المفوضية، وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب والمرأة الوحيدة في اللقاء، وقد وقفت لبرهة، وعبرت بحركة تكشف عن دهشتها من الرجلين قبل أن تجلس على أريكة مجاورة للمقعدين الرئيسيين.

وفي تعليقه على الواقعة قال رئيس الوزراء الإيطالي للصحفيين: "لا أتفق على الإطلاق مع سلوك إردوغان تجاه الرئيسة فون دير ليين". واعتبر أن ما حدث "لم يكن تصرفاً لائقاً"، معرباً عن بالغ أسفه "للإهانة" التي تعرضت لها المفوضة.

وأضاف: "مع هؤلاء، دعونا نسميهم بأسمائهم، الطغاة، الذين يجد المرء نفسه، مع ذلك، مضطراً للتنسيق معهم، يجب أن يكون المرء صريحاً عند التعبير عن رؤى وآراء مختلفة".

وقال تشاووش أوغلو معلقاً على الحادثة: "لم نرغب في الإدلاء بأي تصريحات حول هذا الموضوع، لكننا رأينا أنه في الخارج تسبب هذا في رد فعل وتوجهت اتهامات غير عادلة إلى تركيا. فهذه ليست المرة الأولى التي نستقبل فيها ضيوفاً أجانب".

وتابع أن الضيافة التركية التقليدية معروفة في جميع أنحاء العالم، وأن اللقاء أجري وفقاً للقواعد الدولية والبروتوكول المعتاد، موضحاً أنه قبل إجراء أي اجتماع، يجتمع مسؤولو البروتوكول من كلا الجانبين ويتفقون على التفاصيل.

وحملت تركيا الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي بشأن ترتيبات الجلوس التي أدت إلى ترك  فون دير لايين بدون مقعد للحظات. كما نددت تركيا بما وصفته "اتهامات جائرة" بحقها مؤكدةً أن ترتيبات الجلوس اقترحها الجانب الأوروبي.

فيما قال الممثل الرسمي للمفوضية الأوروبية، إريك مامر، يوم الأربعاء، إن رئيسة المفوضية الأوروبية أعطت أمراً لفريقها باتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب مثل هذه المواقف في الزيارات الدولية المستقبلية. ووفقاً لمامير، لم تشارك خدمة بروتوكول المفوضية الأوروبية في الرحلة هذه المرة بسبب القيود المتعلقة بفيروس كورونا.