مسؤول أميركي: بايدن ليس أوباما في سياسته تجاه كوبا ولن يكون هناك حوار مع مادورو

مساعد الرئيس الأميركي جو بايدن، خوان غونزاليس، يؤكد أن "عملية التقارب مع حكومة كوبا ستكون تدريجيّة ولن تكون على غرار سياسة باراك أوباما".

  • غونزاليس:
    غونزاليس: "بايدن ليس أوباما في السياسة تجاه كوبا"

أكد خوان غونزاليس، مساعد الرئيس الأميركي جو بايدن والمدير الرئيسي لنصف الكرة الغربي في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، أن "عملية التقارب مع حكومة كوبا ستكون تدريجيّة ولن تكون على غرار سياسة باراك أوباما تجاه الجزيرة".

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، قال غونزاليس: "بايدن ليس أوباما في السياسة تجاه كوبا"، مشيراً الى أن "الظروف السياسيّة تغيّرت بشكل كبير"، ومشدداً على أن "الإدارة الحاليّة تركز بشكل كبير على الأزمات المختلفة في جميع أنحاء العالم، وعلى الوضع الداخلي في الولايات المتحدة".

وأوضح مساعد الرئيس الأميركي أن بلاده "لا تلتزم باتفاقية الهجرة مع كوبا والتي تنص على منح 20 ألف تأشيرة سنوياً"، مبرراً ذلك بسبب "الهجمات الصوتيّة المزعومة ضد الدبلوماسيين الأميركيين في هافانا".

وفي رد على التصريحات الأميركيّة، قال وزير الخارجية الكوبيّة برونو رودريغيز مستنكراً، أنه "من المدهش أن يذكر مسؤول حكومي أميركي رفيع المستوى أسطورة (هجمات الميكروويف) ضد الدبلوماسيين الأميركيين في هافانا"، مؤكداً أن "هذا الهراء تمّ استبعاده بالفعل من قبل العِلم".

وفي سياق آخر، استبعد غونزاليس حواراً مباشراً من قبل الولايات المتحدة مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، معتبراً أنّ "الحوار الذي يجب على مادورو وخورخي رودريغيز إجراؤه ليس معنا، بل مع غوايدو ومع الجبهة التي يحاول تشكيلها هذا الأخير، والتي تشمل قطاعات المجتمع المدني والقطاع الخاص، حول المستقبل".

غونزاليس تحدث أيضاً عن أنّ الولايات المتحدة "لن تفرض شروطاً على هذه العمليّة، فهي عمليّة فنزويليّة بالكامل".