طفل فلسطيني يفقد عينه بعد اصابته برصاص الاحتلال المطاطي

الطفل الفلسطيني عز الدين البطش البالغ ثلاثة عشر عاماً، يفقد عينه نتيجة إصابتها على نحو مباشر برصاص الاحتلال في الخليل، وحالته توصف بالخطرة.

  • إصابة الطفل عز الدين البطش برصاص الاحتلال المطاطي في عينه
    إصابة الطفل عز الدين البطش برصاص الاحتلال المطاطي في عينه

فقد طفل فلسطيني عينه بعد اصابته مباشرة برصاص الاحتلال الإسرائيلي المطاطي في منطقة باب الزاوية وسط الخليل.

وأكدت مصادر طبيّة أن الطفل عز الدين البطش البالغ ثلاثة عشر عاماً، فقد عينه نتيجة إصابتها على نحو مباشر، وذلك عندما كان في محل تجاري في المنطقة، وقد وصفت حالته بالخطرة.

وفي الأراضي المحتلة عام 1948، استشهد الفلسطينيان حافظ رمزي صنع الله، وأحمد علي صنع الله إثر جريمة إطلاق نار ارتكبت في بلدة دير الأسد فيما تعرض طفلان آخران لإصابتين راوحتا ما بين المتوسطة والطفيفة.

وكانت قد استمرت التظاهرات المنددة باستمرار جرائم العنف بتواطؤ شرطة الاحتلال في الداخل الفلسطيني المحتل، وقد حاولت الشرطة الإسرائيليّة قمع التظاهرات واعتقلت خلالها عدداً من المتظاهرين في بلدة مجد الكروم.

وفي الضفة الغربية، أصيب عشرات الفلسطينيين خلال تصديهم لاعتداءات قوات الاحتلال التي حاولت قمع مسيرات رافضة للاستيطان، ولا سيما في بلدة بيت جن حيث استهدفت المشاركين بالرصاص "المطاطي" وقنابل الغاز والاعتداء بالضرب، ما أدى الى إصابة عدد منهم عولجوا ميدانياً.

ولم تحل هذه الاعتداءات دون مواصلة المشاركة الواسعة والفاعلة في المسيرة الأسبوعيّة ضد الاستيطان.