سعيّد والسيسي يؤكدان من القاهرة ضرورة تجفيف منابع الإرهاب

الرئيسان التونسي قيس سعيّد والمصري عبد الفتاح السيسي، يشددان في مؤتمر صحفي مشترك على ضرورة مكافحة الإرهاب، وتفعيل الدور العربي إزاء الأزمة الليبيّة.

  • السيسي خلال استقباله سعيّد في القاهرة أمس (الرئاسة التونسيّة)
    السيسي خلال استقباله سعيّد في القاهرة أمس (الرئاسة التونسيّة)

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم السبت في قصر الإتحاديّة، الرئيس التونسي قيس سعيّد الذي يزور القاهرة منذ الأمس، في زيارة تستمر ثلاثة أيام.

وبعد مباحثات أجراها الطرفان، شدد السيسي في مؤتمر صحفي مشترك، على "الروابط التاريخيّة العميقة بين مصر وتونس". 
 
السيسي أوضح أنه وسعيّد أكدا خلال مباحثاتهما على "ضرورة تجفيف منابع الإرهاب وكل تنظيماته من دون استثناء"، كما أنهما ناقشا "مواجهة التدخلات في شؤون دول المنطقة". 
 
وأضاف السيسي: "أكدنا دعمنا لليبيا والحكومة الجديدة بها وضرورة خروج المرتزقة وكل القوات الأجنبيّة منها"، مطالباً بـ"تفعيل الدور العربي إزاء هذه الأزمة".  

من جانبه، أوضح سعيّد أنه تناقش مع السيسي في الكثير من القضايا التي تعني البلدين، وعن "الكثير من المخاطر التي يجب التصدي إليها، وبذل الكثير من الجهود للحفاظ على مؤسسات الدول". 

وشدد سعيّد في الإطار نفسه، على أنّ "الأمن القومي لمصر هو أمننا، وموقف مصر في أي محفل دوليّ سيكون موقفنا"، مضيفاً: "لن نقبل أبداً بالمساس بالأمن المائي لمصر"، وداعياً إلى الوصول "إلى حلول عادلة في أزمة سد النهضة، ولكن ليس على حساب مصر وأمتنا".

فيما يتعلق بليبيا، تمنى سعيّد أن "تسير ليبيا في الاتجاه صحيح"، مؤكداً على أنّه "لا مجال لتقسيمها، فهي دولة واحدة". 

يذكر أنّ  سعيّد وصل إلى مصر أمس الجمعة، وكان في استقباله السيسي، قبل أن يزور مجموعة من المواقع التاريخيّة في القاهرة، من ضمنها "المتحف القومي للحضارة". 

الرئاسة التونسيّة بدورها أشارت في بيان لها، إلى أنّ الزيارة "تأتي في إطار تعزيز التعاون وربط جسور التواصل وترسيخ التنسيق بين قادة البلدين، بما يُلبّي التطلعات المشروعة للشعبين الشقيقين في الاستقرار والإنماء".