الكاظمي: العراقيون ساعدوا العالم بأكمله في التخلص من شبح الإرهاب

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يقول إن قوات مكافحة الإرهاب قامت بدور كبير وبارز جداً في دحر عصابات داعش، ويؤكّد أن الإرهاب أصبح تحدياً عالمياً يهم الجميع.

  • الكاظمي: العراقيون ساعدوا العالم بأكمله في التخلص من شبح الإرهاب
    الكاظمي شارك في المؤتمر العلمي الدولي لجهاز مكافحة الإرهاب

أشاد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، "بدور جهاز مكافحة الإرهاب الذي كان بمستوى الطموح والمسؤولية وساهم بشكل كبير في معارك التحرير ضد "خوارج العصر" عصابات داعش الإرهابية". معتبراً أن "الإرهاب أصبح تحدياً عالمياً يهم الجميع وقد ساهم العراق بشكلٍ كبير في مواجهة هذا التحدي".

وفي كلمة له اليوم السبت، في المؤتمر العلمي الدولي لجهاز مكافحة الإرهاب، أشار الكاظمي إلى أن "العراقيين ساعدوا العالم بأكمله في التخلص من شبح الإرهاب الذي كان ينتشر بسرعة، ووقف مع العراق أصدقاء كثيرون ولكن النصر الذي تحقق على الإرهاب كان في النهاية نصراً عراقياً، وأضاف: "على العراقيين أن يشعروا بالفخر أنهم قاتلوا الإرهاب وكالة عن أنفسهم وعن العالم كله".

وأِشار إلى أن "قوات مكافحة الإرهاب قامت بدورٍ كبير وبارز جداً في دحر عصابات داعش الإرهابية وما زالت تقوم بعمل جبار في ضرب الخلايا الإرهابية المنتشرة في المناطق النائية".

وقال الكاظمي "قتلنا ثاني أكبر شخص في تنظيم داعش الإرهابي ضمن العشرات من القيادات الكبار والمئات من عناصر هذا التنظيم، ونحن الآن أمام أنواع أخرى من الإرهاب المتمثل بضبط الحدود والمنافذ الحدودية، مكافحة الفساد، ضبط السلاح المنفلت، ومنع التدخل الأجنبي".

رئيس الوزراء العراق أكّد العمل "على إعادة بناء المؤسسات الأمنية كي تكون قادرة على القيام بمهامها كاملة، كما نعزز علاقاتنا وتعاوننا مع أصدقائنا الإقليميين والدوليين لدعم الأمن في العراق"، وأشار إلى أنه و"بفضل جهود القوات الأّمنية وجهوزيتهم، تحولت مهمة قوات التحالف الدولي خلال الحوار الاستراتيجي الى مهام تدريبية واستشارية، ما يشير الى التطور الكبير في بناء قواتنا الامنية وامكانياتها الكبيرة".

الكاظمي أشار إلى "العمل على ضبط الحدود والمنافذ الحدودية بإجراءات مكثفة ومستمرة ومتكاملة أمنياً وإدارياً"، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك تبادل للخبرات وتعاون بين جهاز مكافحة الإرهاب وباقي الأجهزة الأمنية، كما يجب أن نستفيد من الدعم الدولي والتعاون الإقليمي كي نخلق بيئة إقليمية ودولية مساعدة لمنع تنشيط الإرهاب مجدداً".

وأكّد العمل كذلك على "ملاحقة شبكات التمويل والدعم للمنظمات الإرهابية من خلال التعاون الدولي والإقليمي لتجفيف مصادر تمويل الإرهاب".