إردوغان: أنقرة مستعدة لتقديم "كل الدعم الضروري" لأوكرانيا

الرئيس التركي يقول إنه يمكن حل التوترات في شرق أوكرانيا بشكل سلمي من خلال الحوار، ويشدد على أن بلاده دافعت بقوة عن سيادة أوكرانيا.

  • إردوغان خلال لقاءة نظيره الأوكراني: التعاون العسكري بين تركيا وأوكرانيا ليس موجهاً ضد بلد ثالث
    إردوغان خلال لقاءة نظيره الأوكراني: التعاون العسكري بين تركيا وأوكرانيا ليس موجهاً ضد بلد ثالث

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم، أن "التعاون العسكري بين تركيا وأوكرانيا ليس موجهاً ضد بلد ثالث".

وخلال مؤتمر صحفي في اسطنبول مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، أعلن إردوغان، أن أنقرة "عززت شراكتها مع أوكرانيا" بمناسبة اجتماع المجلس الاستراتيجي رفيع المستوى، مشيراً إلى أن بلاده "دافعت بقوة عن سيادة أوكرانيا ووحدة ترابها".

وشدد على أنه "يمكن حل التوترات في شرق أوكرانيا بشكل سلمي من خلال الحوار على أساس الأعراف الدبلوماسية، بما يتفق مع القوانين الدولية ووحدة أراضي أوكرانيا وعلى أساس اتفاقية مينسك"، معرباً عن أمله "في نهاية التوترات في نهاية أوكرانيا الشرقية".

وأضاف الرئيس التركي، أن أنقرة "مستعدة لتقديم كل الدعم الضروري"، منوهاً إلى أن "بعثة المراقبة الأوروبية الخاصة إلى أوكرانيا يجب أن تواصل مهمتها لتحقيق الاستقرار في منطقة دونباس".

وفي سياق منفصل، أوضح إردوغان أن هدف بلاده الأساسي "هو أن يظل البحر الأسود واحة للسلام والاستقرار والتعاون".

يذكر أن إردوغان أكد في السابق دعم أنقرة لـ"منصة القرم" التي تهدف أوكرانيا من خلالها إلى "توحيد المجتمع الدولي حول شبه الجزيرة".

وفي وقت سابق اليوم، قصفت القوات المسلحة الأوكرانيّة أراضي جمهوريّة لوهانسك الشعبية "غير المعترف بها"، 5 مرات خلال اليوم الماضي، حسبما أفاد المكتب التمثيلي للجمهورية في المركز المشترك لمراقبة وتنسيق نظام وقف إطلاق النار.

وكان وزير الخارجيّة أنتوني بلينكن، تحدث أمس الجمعة مع نظيره الألماني هايكو ماس، حيث شدد الطرفان على "أهمية دعم أوكرانيا ضد الاستفزازات الروسيّة الأحادية على طول حدود أوكرانيا"، وكذلك على "ضرورة أن توقف روسيا على الفور حشدها العسكري وخطابها التحريضي". 

يذكر أنّ كلاً من فرنسا وألمانيا دعتا مؤخراً، إلى ضبط النفس ووقف التصعيد العسكري فوراً في شرق أوكرانيا، وأكّدتا دعمهما لسيادة البلاد.

وأعلن مصدر في وزارة الخارجية التركيّة، أنّ واشنطن أبلغت أنقرة بـ"مرور سفينتين حربيتين عبر البوسفور باتجاه البحر الأسود".

وقال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأميركيّة جون كيربي، إن دخول سفن حربيّة أميركية إلى البحر الأسود "تطوّر طبيعيّ للأحداث بالنسبة إلى الجيش الأميركيّ".