تقرير: الحروب في أميركا مستمرة تحت حكم بايدن

تقرير جديد صادر عن الجمعية الصينية لدراسات حقوق الإنسان، يحمل عنوان "الكوارث الإنسانية الشديدة التي سببتها الحروب العدوانية الأميركية ضد الدول الأجنبية".

  • تقرير: الحروب في أميركا مستمرة تحت حكم بايدن
    تقرير: ستستمر سياسة الحرب اللانهائية والكارثة الإنسانية في ظل إدارة بايدن

أورد تقرير جديد صادر عن الجمعية الصينية لدراسات حقوق الإنسان، معلومات مفادها أن الولايات المتحدة شنّت 201 نزاعاً مسلحاً من بين إجمالي 248 نزاعاً في 153 منطقة بالعالم، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945 حتى عام 2001.
 
جاء في التقرير الذي يحمل عنوان "الكوارث الإنسانية الشديدة التي سببتها الحروب العدوانية الأميركية ضد الدول الأجنبية"، أن "التدخل الإنساني" الأميركي أدى إلى حروب بالوكالة، وعنف طائفي، وخسائر جماعية، وإتلاف المنشآت، وركود الإنتاج، وأزمة اللاجئين، والاضطرابات الاجتماعية، والأزمة البيئية. والصدمات النفسية.
 
وعلى الرغم من أن التقرير يحث الولايات المتحدة على تغيير مسارها، إلا أن ذلك لن يحدث، "ستستمر سياسة الحرب اللانهائية والكارثة الإنسانية في ظل إدارة الرئيس جو بايدن ولأسباب واضحة تشمل تجارة الأسلحة العالمية المربحة".
 
ووفقاً لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، تظل الولايات المتحدة أكبر مصدر للأسلحة الرئيسية في العالم، وتستورد 96 دولة أسلحة بأعلى مستوياتها القياسية.

علاوة على ذلك، ذهب حوالى 47% من صادرات الأسلحة الأميركية بين 2016-2020 إلى منطقة الشرق الأوسط المضطربة - بزيادة قدرها 28% عن السنوات الخمس السابقة.