لافروف بعد لقاء شكري: نؤكد على ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية

وزيرا الخارجية المصري والروسي يؤكدان على التعاون بين البلدين، ويتفقان على تحديد موعد لعقد مشاورات على مستوى 2+ 2 وزراء الخارجية والدفاع والتنسيق في العديد من القضايا خاصة في ليبيا وسوريا.

  • وزيرا الخارجية المصري والروسي خلال اجتماعهما اليوم في القاهرة
    وزيرا الخارجية المصري والروسي خلال اجتماعهما اليوم في القاهرة

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه "ناقش مع نظيره الروسي سيرغي لافروف التعاون في إنشاء محطة الضبعة النووية"، كاشفاً عن "الاتفاق على استمرار كل أطر التنسيق، والتعاون بين البلدين وتحديد موعد لعقد مشاورات على مستوى 2+ 2 وزراء الخارجية والدفاع والتنسيق في العديد من القضايا خاصة في ليبيا وسوريا".

وأضاف شكري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي في القاهرة اليوم الإثنين، أنه ناقش مع الوزير الروسي مفاوضات سد النهضة، مضيفاً أنه "لمس عند الوزير تفهم أهمية هذه القضية لمصر وشعبها واستمرار التنسيق معنا في إطار التوصل لاتفاق يحقق مصالح الدول الثلاثاء، وينزع فتيل الأزمة، ويعفي من آى عواقب نتيجة إجراءات أحادية لها تاثير على دولتي المصب مصر والسودان".

ولفت شكري إلى أن "سوريا جزء من العالم العربي وتربطها بمصر علاقات تاريخية"، مضيفاً أن "هناك توافق في الرؤى بين مصر وروسيا لدعم مفاوضات جنيف الخاصة".

وبدوره، قال لافروف خلال المؤتمر "ناقشنا الملف السوري وحق الشعب السوري في تقرير مصيره"،  مؤكداً على "ضرورة عودة سوريا للجامعة العربية".

وتابع: ناقشنا ملف سد النهضة وندعم الحل الذي يضمن المصالح الشرعية للدول الثلاث.