الهجرة ووباء كورونا في صلب البرنامج الانتخابي لـ"حزب البديل" الألماني

"حزب البديل" اليميني المعارض يطرح بيانه الانتخابي الذي ينص على مناهضة الهجرة ومعاداة الاتحاد الأوروبي، ويطالب بإنهاء الإغلاق العام المفروض بسبب وباء كورونا.

  • الهجرة ووباء كورونا في صلب البرنامج الانتخابي لـ
    البرنامج الانتخابي لحزب البديل الألماني نال موافقة الأعصاء 

صوت أعضاء "حزب البديل"  أكبر أحزاب المعارضة في ألمانيا على البيان الانتخابي الجديد، خلال مؤتمر عام استمر ليومين، حيث سيعمل الحزب على منصة تناهض الإغلاق العام، وتناهض الهجرة، ومعادية للاتحاد الأوروبي، تحت شعار: "ألمانيا. لكن طبيعية".

والتقى مندوبو "حزب البديل من أجل ألمانيا" البالغ عددهم 600 شخصاً بشكل مثير للجدل في دريسدن على الرغم من الوباء المستمر.
 
واستخدم الحزب، الذي بنى قاعدته على معارضة سياسة الهجرة للمستشارة أنجيلا ميركل، الاجتماع لتشديد موقفه بشأن لمّ شمل عائلات اللاجئين، وصوّت لصالح حظره تماماً.

ويهدف "البديل" إلى العودة للمبدأ القديم القائل أن "الأصل فقط هو من يحق له الجنسية الألمانية" وليس من كان مولوداً في ألمانيا، و"هذا يمكن أن يمنع تجنيس المجرمين"، وفق ما يرى الحزب.

كما يسعى إلى مناشدة منتقدي سياسة فيروس كورونا في ألمانيا وآلاف الأشخاص الذين احتجوا على إجراءات الإغلاق خلال العام الماضي.

وكانت المستشارة الألمانية أقرّت بخطأ حكومتها في التعامل مع أزمة كورونا، في آذار/مارس الماضي، وقالت: "يجب الاعتراف بالخطأ عند حدوثه والأهم في أن يُصحح الخطأ وفي الوقت المناسب إن أمكن".
 
ودعا رئيس الحزب يورغ ميوثن، يوم السبت، إلى وضع حد لـ"طقوس الحظر أو الحجر الاعتقالي، وهذا الجنون من الإغلاق".
 
وعلى الرغم من تصوير نفسه على أنه "حزب مكافحة الإغلاق"، إلا أنه لم يتمكن من الاستفادة من الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن الوباء أو للحركة ضد القيود الوبائية.

يذكر أن الحزب شهد انخفاضاً كبيراً بين مؤيديه إلى نحو 11% في استطلاعات الرأي من نحو 13% في انتخابات 2017.