ظريف لغوتيريش: ما حدث في "نطنز" جريمة حرب

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يقول في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة إنّ "إسرائيل" تتفاخر باتخاذها إجراءات هددت بها سابقاً لمنع إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة بعد الانتخابات الاميركية.

  • ظريف:
    ظريف وجه رسالة إلى الأمم المتحدة بعد حادثة "نطنز"

وجّه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وصف فيها الاستهداف المتعمد لمُنشأة نطنز النووية بـ"الإرهاب النووي وجريمة حرب".

وذكر ظريف أنّ "إسرائيل" تتفاخر باتخاذها إجراءات هددت بها سابقاً لمنع إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة بعد الانتخابات الاميركية.

وحذر واشنطن من أنها "إذا كانت تريد تجنّب عواقب هذه المقامرة الحمقاء، فعليها التوقف عن اعتبار الإرهاب الاقتصادي أو الإرهاب النووي الأخير أداة تفاوضية وإزالة جميع إجراءات الحظر المفروضة".

وكانت شبكة توزيع الكهرباء في مجمع الشهيد أحمدي روشن في منشأة نطنز، تعرضت الأحد الماضي، لحادث، بعد يوم من إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني، تشغيل القطاع الثاني لإنتاج الماء الثقيل في مفاعل "أراك" النووي.

من جهته، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أنه "إذا كان الهدف من الهجوم على منشأة نطنز هو دفع صناعتنا النووية إلى الوراء فنؤكد أن الهجوم لم يكن ناجحاً". 

وقال زادة إن "الصهاينة نفذوا بعض التحركات مؤخراً وهدفها إعاقة نجاح الشعب الإيراني"، وأن حادثة نطنز لم تسجل أي إصابات بشرية أو تلوث إشعاعي، معتبراً أن "الحادث يهدف إلى التشويش على مسار مفاوضات فيينا".

كما قال مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي، اليوم الاثنين، إن دور "إسرائيل" في حادثة مفاعل "نطنز" تبدو "واضحةً جداً"، مضيفاً أن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلك.