الاحتلال يقطع أسلاك مكبرات الصوت بـ"الأقصى" في أول أيام شهر رمضان

قوات الاحتلال تقطع الأسلاك الكهربائية في مئذنة باب الأسباط في المسجد الأقصى، في أول أيام شهر رمضان المبارك.

  • في أول أيام شهر رمضان المبارك قوات الاحتلال تقطع الأسلاك الكهربائية في مئذنة باب الأسباط في المسجد الأقصى
    قوات الاحتلال تقطع الأسلاك الكهربائية في مئذنة باب الأسباط في المسجد الأقصى

طالبت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي بالتحرك الجدي من أجل وقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة، ولا سيما العدوان على المسجد الأقصى.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إنه على المجتمع الدولي التحرك لوقف العدوان الإسرائيلي، مشدداً على أن الممارسات الإسرائيلية عدواناً عنصرياً على حرمة المقدسات، وعلى حرية العبادة وانتهاكاً صارخاً لمواثيق حقوق الإنسان العالمية.

وحذر أبو ردينة في بيان من عواقب السياسة العدوانية التي تنذر بتحويل الصراع إلى حرب دينية مفتوحة تقوض أركان السلم والأمن الدوليين، وهو ما تتحمل مسؤوليته حكومة الاحتلال بشكل كامل، وفق تأكيده.

بدوره، اعتبر ‏‏الناطق الإعلامي باسم حركة حماس حازم قاسم، أن قيام شرطة الاحتلال بقطع أسلاك مكبرات الصوت في المسجد الأقصى ومنع رفع أذان العشاء في أول أيام شهر رمضان، "عدوان عنصري على المقدسات وانتهاك لحرية العبادة".

وقامت قوات الاحتلال أمس، في أول أيام شهر رمضان، بقطع الأسلاك الكهربائية في مئذنة باب الأسباط في المسجد الأقصى.

في المقابل، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أيام صور ومقاطع فيديو لنساء وأطفال ورجال من القدس المحتلة، وهم يغسلون قبة الصخرة وساحات المسجد الأقصى استعداداً لشهر رمضان المبارك.

وتأتي هذه الحملة بعد أيام من اقتحام عشرات المستوطنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة "أن 86 مستوطناً اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات من جهة باب المغاربة، قبل أن يغادروه من باب السلسلة".