خروقات للتحالف السعودي في الحديدة واستشهاد طفلة في صعدة

التحالف السعودي يكثف غاراته على عدد من المحافظات اليمنية، واستشهاد طفلة وجرح أخرى إثر انفجار قنبلة من مخلفات العدوان السعودي بمديرية مجز محافظة صعدة.

  • خروقات للتحالف السعودي في الحديدة واستشهاد طفلتين في صعدة
    خروقات للتحالف السعودي في الحديدة واستشهاد طفلتين في صعدة

أفاد مصدر عسكري يمني رصد 278 خرقاً للقوات المتعددة للتحالف السعودي في جبهات الحديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، من بينها محاولة تسلل في حيس و3 غارات لطائرات تجسس على الجبلية، مشيراً إلى أنه من بين الخروق تحليق 10 طائرات تجسس في أجواء كيلو 16 وحيس والجبلية، بالتزامن مع قصف مدفعي لعدد 48 قذيفة و254 خرق بالأعيرة النارية المختلفة.

وإلى صعدة، حيث استشهدت طفلة وأصيبت أخرى أمس، إثر انفجار قنبلة من مخلفات عدوان التحالف بمديرية مجز بمحافظة صعدة.

مصدر يمني أوضح أن قنبلة من مخلفات العدوان انفجرت في مديرية مجز، ما أدى إلى استشهاد طفلة وإصابة أخرى بجروح بليغة.

كذلك شنت طائرات التحالف السعودي غارة على مديرية خب والشعف بالجوف شمالي شرق اليمن، واستهدفت بـ6 غارات جوية محيط مدينة صعدة شمال اليمن، وغارة جوية على مديرية الظاهر بالمحافظة، إضافة إلى استهدافها بـ3 غارات منطقة الوهبية في مديرية السوادية بالبيضاء وسط اليمن. 

من جهتها، أعلنت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً استعادة النقاط الأمنية على الطريق الدولي الواصل بين محافظتي شبوة وعدن بمنطقة خَبْر المراقِشَة شرقي محافظة أبين الساحلية على البحر العربي جنوب اليمن.

الموقع الرسمي لقوات الحزام الأمني، ذكر أن "قوات الحزام والمقاومة الجنوبية المسنودة بالقبائل استعادت أمس الثلاثاء، السيطرة على النقاط الأمنية في الخط الدولي بخبر المراقشة بمحافظة أبين من المليشيات الإخوانية" في إشارة إلى قوات الرئيس هادي وحزب الإصلاح.

وقال قائد الحزام الأمني في منطقة خبر المراقشة العقيد أحمد علي سوبان: "إن قوات الحزام والمقاومة الجنوبية المسنودة بالقبائل متمركزة حالياً في منطقة الخبر على امتداد طول الخط الدولي للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة والمارة من المسافرين".

وأشار سوبان إلى أن هناك وساطات قبلية لعودة قوات الرئيس هادي التي وصفها بـ "المليشيات الغازية إلى مواقعها السابقة قبل غزوها لخبر المراقشة الموجودة حالياً في مناطق حيد يحيى ومروان وأطراف بعيدة عن منطقة خَبْر المراقِشَة" ذاتها.