مصادر محليّة للميادين: هجوم على سجن يحوي مقاتلين لداعش في ريف الحسكة

مسلحون مجهولون يهاجمون سجناً لـ"قسد" يُحتجز داخله عناصر من "داعش"، ومصادر تؤكد أنّ استهداف السجن جاء بعد دقائق من هبوط مروحيّة تابعة للاحتلال الأميركي داخل باحته.

  • طائرة هليكوبتر أميركية تحلق فوق حقل بالقرب من بلدة تل حداد بريف الحسكة - 15 سبتمبر 2020 (أ.ف.ب)
    طائرة هليكوبتر أميركية تحلق فوق حقل بالقرب من بلدة تل حداد بريف الحسكة - 15 سبتمبر 2020 (أ.ف.ب)

أكدت مصادر محليّة لـ"الميادين" أن مسلحين مجهولين هاجموا سجناً لـ"قسد" تحتجز داخله عدداً من مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي، في بلدة الكبيبة بريف الشدادي جنوب محافظة الحسكة مساء الثلاثاء، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر حماية السجن من مسلحي "قسد" ومقتل اثنين من المهاجمين. 

المصادر أشارت إلى أن الهجوم تمّ في حدود الساعة 12 ليلاً، أثناء نقل دوريّات أميركيّة عدداً من سجناء "داعش" من داخل سجن "حقل كبيبة" النفطي باتجاه القاعدة الأميركيّة غير الشرعيّة في مدينة الشدادي.

ونوّهت المصادر إلى أن الهجوم "استهدف السجن بعد دقائق من هبوط مروحيّة تابعة للاحتلال الأميركي داخل باحة السجن، قامت بنقل عدد من سجناء التنظيم من سجن كبيبة باتجاه سجن مدينة الشدادي". 

كما كشفت المصادر أن "حركة نقل مقاتلي داعش الموجودين داخل السجون عادت مجدداً، من خلال نقل مروحيّات أميركيّة عدداً منهم من سجون في محافظتي الحسكة ودير الزور باتجاه الحدود السوريّة-العراقيّة بالقرب من مدينة البوكمال، لاستخدامهم لشنّ هجمات جديدة على مواقع للجيشين السوري والعراقي". 

يذكر أنّ وكالة "سانا" الرسميّة السوريّة، أفادت أمس الثلاثاء بأن "قوات الاحتلال الأميركي قامت بنقل العشرات من إرهابيي داعش من السجون التي تسيطر عليها قسد في الحسكة، إلى حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي، بهدف إعادة استثمار المجموعات الإرهابيّة واستخدامها لتنفيذ مخططات واشنطن في المنطقة".