بايدن وميركل يؤكدان التزامهما القوي بالعلاقة عبر الأطلسي

البيت الأبيض يعلن أن الرئيس الأميركي والمستشارة الألمانية يتعهدان في اتصال هاتفي بمواصلة العمل بشأن الأولويات المشتركة، ويعربان عن قلقهما إزاء تحشيد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية.

  • بايدن وميركل يؤكدان التزامهما القوي بالعلاقة عبر الأطلسي
    الولايات المتحدة وألمانيا يتفقان على مواصلة دعم الجهود لإحلال السلام في أفغانستان

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن تحدث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وأكد الطرفان التزامهما القوي بالعلاقة عبر الأطلسي.

وبحسب البيت الأبيض، فقد تعهد الطرفان بمواصلة العمل معاً بشكل وثيق بشأن الأولويات المشتركة، بما في ذلك مكافحة كورونا، وتعزيز الأمن الصحي العالمي، ومعالجة أزمة المناخ.

وأعربا عن قلقهما إزاء تحشيد القوات الروسية على حدود أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم، وأكدا دعمهما لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها.

وشكر الرئيس بايدن المستشارة الألمانية ميركل على مساهمات بلادها في "دعم مهمة الناتو في أفغانستان"، واتفق الطرفان على "مواصلة دعم الجهود لإحلال السلام في أفغانستان".

وأعلن بايدن أمس أن الجيش الأميركي سيبدأ بالانسحاب تدريجياً من أفغانستان "في الأول من أيار/مايو المقبل على أن يكتمل بحلول أيلول/سيبتمبر المقبل"، موضحاً أنه سيطلب من دول المنطقة "دعم الحوار بين طالبان والحكومة الأفغانية"، لأن الحرب في أفغانستان "لا ينبغي أن تمتد لأجيال 

وقالت وزارة الخارجية الألمانية، أمس إنّ "المحور الرئيسي للمحادثات هو أفغانستان. والقضايا الأخرى التي ستتم مناقشتها هي التطورات الحالية على الحدود الأوكرانية الروسية والاتفاق النووي مع إيران".

وقبل اجتماع لوزراء الدفاع والخارجية للدول الأعضاء في الحلف الأطلسي، كشفت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارنباور، أن قوات حلف شمال الأطلسي ستنسحب في أيلول/سبتمبر على الأرجح من أفغانستان، على غرار القوات الأميركية.