الرئيس الأوكراني يطالب بضم بلاده إلى حلف شمال الأطلسي

بعيد دعوة حلف شمال الأطلسي روسيا إلى سحب قواتها التي حشدتها عند حدود أوكرانيا، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يطالب بانضمام بلاده إلى "الناتو" والاتحاد الأوروبي، وفق ما وصفه بـ"التهديد الروسي".

  • زيلينسكي: لا يمكن لأوكرانيا البقاء إلى أجل غير مسمى في غرفة انتظار الاتحاد الأوروبي والناتو
    الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي

طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بضم بلاده إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي، في ظل ما وصفه بـ"التهديد الروسي".

وقال زيلينسكي إنه لا يمكن لبلاده البقاء إلى أجل غير مسمى في غرفة انتظار الاتحاد الأوروبي، وحلف شمال الأطلسي.

وحثّ الرئيس الأوكراني الأوروبيين على "ترجمة الأقوال إلى أفعال"، وفي مقدمهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي سيستقبله اليوم الجمعة، حيث ستنضم إلى اجتماعهما عبر "الفيديو كونفرنس" المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأشار إلى أن الوضع في منطقة دونباس هو تحت السيطرة، "وهناك تحديات بالطبع، لكننا قادرون على مواجهتها، وجيشنا جاهز، وهذا هو الأهم"، وفق زيلينسكي.

وعبّر  الرئيس الأوكراني عن رغبته بمناقشة الأمر، وقال "أود مناقشة بعض التفاصيل شخصياً مع الرئيس الفرنسي، وهذا هو السبب الرئيسي للقائي مع ماكرون".

وأضاف "بعد اجتماعنا الثنائي، سيكون لدينا لقاء مهم عبر الفيديو كونفرنس مع المستشارة الألمانية ميركل، وهو لقاء يأتي وفق صيغة اتفاق نورماندي الحالية".

يأتي ذلك بعد أن دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ روسيا إلى سحب قواتها التي حشدتها عند حدود أوكرانيا، مؤكداً "دعم سيادة أوكرانيا بالكامل ووحدة أراضيها". 

وقال ستولتنبرغ إن "الناتو يدعم سيادة أوكرانيا بشكل كامل، وندعو روسيا إلى وقف التصعيد على الفور ووقف نمط الاستفزازات العدوانية، واحترام التزاماتها الدولية".

بالتزامن، دعا وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن روسيا إلى وقف ما وصفه بـ"استفزازات عدائية"، وقال "ما زلنا نشعر بالقلق إزاء حشد القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا، لذلك نواصل مراقبة النشاط هناك عن كثب ونواصل التشاور مع شركائنا"، داعياً روسيا إلى "وقف استفزازاتها وإلى اعتماد الشفافية بشأن نشاطها الأخير".

وكانت روسيا حذّرت من أن يؤدي انضمام أوكرانيا إلى "الناتو" إلى عواقب لا رجعة فيها، وذلك على خلفية تزايد الاتهامات لروسيا من الدول الغربية بتحريك قواتها إلى حدود أوكرانيا، فيما تؤكد موسكو أن تحركات الجيش الروسي داخل الأراضي الروسية لا تهدد أحداً.