لافروف: مصير معاهدة الأجواء المفتوحة على المحك

عقب مباحثاته مع نظيره الصربي، وزير الخارجية الروسي يشكك بمصير معاهدة الأجواء المفتوحة، بعد انسحاب الأميركيين منها.

  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، إلى أن مصير معاهدة الأجواء المفتوحة على المحك.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع نظيره الصربي اليوم الجمعة، إن "معاهدة الأجواء المفتوحة، وهي وثيقة متعددة الأطراف، مصيرها الآن أصبح على المحك، لقد انسحب منها الأميركيون".

وسبق أن أعلنت روسيا في شهر شباط/فبراير الماضي أنها قد تستكمل الإجراءات الداخلية للانسحاب من اتفاقية الأجواء المفتوحة بحلول الصيف، ما لم تعدل الولايات المتحدة عن قرارها بالانسحاب من المعاهدة.

والجدير بالذكر، أن اتفاقية الأجواء المفتوحة، تم إقرارها في عام 1992 في هلسنكي في فنلندا، من قبل 27 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة، لتتمكن أي دولة من الدول الموقعة من جمع المعلومات، المتعلقة بالقوات المسلحة التابعة للدول، التي تثير قلقاً، وتضم هذه الاتفاقية اليوم 34 دولة. وقامت روسيا بالتوقيع عليها يوم 26 أيار/مايو عام 2001.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، قد أعلن في أيار/مايو الماضي، انسحاب بلاده من المعاهدة، متذرعاً بـ"تكرار الانتهاكات الروسية، واستخدام المعاهدة أداة للضغط العسكري"، فيما نفت روسيا مراراً مزاعم الولايات المتحدة بانتهاك المعاهدة.