"صنداي تايمز": سفن حربية بريطانية تتجه إلى البحر الأسود الشهر المقبل

وسط تصاعد الأزمة الأوكرانية ومع استمرار التوترات على الحدود الروسية، صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية تقول إن سفناً حربيةً بريطانية ستتوجه إلى البحر الأسود الشهر المقبل.

  • صنداي تايمز: سفن حربية بريطانية تتجه إلى البحر الأسود الشهر المقبل
    صنداي تايمز: رسو السفن الحربية البريطانية قبالة سواحل أوكرانيا يهدف إلى إظهار التضامن مع كييف

ذكرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية إن سفناً حربية بريطانية ستتوجه إلى البحر الأسود الشهر المقبل، وسط تصاعد الأزمة الأوكرانية ومع استمرار التوترات على الحدود الروسية.

الصحيفة قالت إن رسو السفن الحربية البريطانية قبالة سواحل أوكرانيا يهدف إلى إظهار التضامن مع كييف وحلفاء الناتو في المنطقة بعد إلغاء بايدن نشر سفينتين حربيتين أميركيتين في المنطقة خوفاً من تصاعد الأزمة مع احتشاد القوات الروسية هناك.

وفي الشهر الماضي، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية عزم المملكة تعزيز وجودها العسكري في البحرين الأسود البلطيق.

وجاء في نص استراتيجية تحديث القوات المسلحة للمملكة، والتي نشرتها وزارة الدفاع البريطانية على موقعها الإلكتروني: "سوف نوسع وجودنا في منطقة البحر الأسود وفي أقصى شمال الأرض وبحر البلطيق وغرب منطقة البلقان، حيث ننفذ مبادرتنا الإقليمية الجديدة الخاصة بتدريب قوات الحلفاء".

وأضاف النص أن الوجود العسكري البريطاني سيكون في إطار "مجموعات متعددة الأطراف".

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، منذ أيام، عن خروج تشكيلة كبيرة من السفن الحربيّة إلى عرض البحر الأسود لإجراء مناورات عسكريّة. 

الدفاع الروسيّة قالت إن طائرات ومروحيّات حربيّة وأنظمة دفاع جويّ ستشارك في المناورات البحريّة في البحر الأسود. 

وأضافت أن "قائد الدائرة العسكرية الجنوبية الفريق ألكسندر دفورنيكوف وصل القرم لتفقد الجاهزية القتالية للقطعات العسكرية في شبه الجزيرة".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، تحدث عن أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ينقلان قوات لهما إلى حدود الجزء الأوروبي من روسيا، مع التركيز على منطقتي البحر الأسود والبلطيق. 

وأوضح أن "الناتو" بصدد حشد 40 ألف جندي و15 ألف قطعة من الأسلحة والمعدات العسكرية، بما فيها الطيران الاستراتيجي، بالقرب من حدود روسيا.