دمشق تعرب عن "تضامنها المطلق" مع روسيا في حماية أمنها

وزارة الخارجية السورية تدين إرسال حلف "الناتو"، والولايات المتحدة المزيد من القوات تجاه الحدود الروسية، وتبدي تضامنها الكامل مع الموقف الروسي.

  • سوريا تؤيد روسيا في حماية أمنها المهدد من قوات واشنطن و
    دمشق دانت الخطوات التصعيدية الأميركية تجاه روسيا

دانت دمشق قيام الولايات المتحدة وحلف "الناتو" بإرسال المزيد من القوات العسكرية تجاه الحدود الروسية الأمر الذي من شأنه أن "يشكل تهديداً جدياً للسلم والأمن الدوليين".

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية لوكالة "سانا" إن هذه الخطوات التصعيدية الأميركية "تأتي ترجمة للتدخل الأميركي السافر في شؤون الدول الأخرى، إضافة إلى فرض الإجراءات القسرية عليها في محاولة لإخضاعها للسياسات الأميركية واستمرار هيمنتها على العالم".

وأضاف أن سوريا التي "ترفض هذا النهج الأميركي في العلاقات الدولية"، تعرب عن "تضامنها المطلق" مع روسيا  وتؤيدها في "كافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها القومي وحماية السلم والاستقرار في المنطقة والعالم جرّاء التهديدات التي تحيق به نتيجة السياسات الأميركية المتهورة".

وتصاعدت التوترات في الفترة الأخيرة بين روسيا من جهة، وحلف "الناتو" والولايات المتحدة من جهة أخرى، على خلفية طلب أوكرانيا الانضمام للحلف، الأمر الذي ترفضه روسيا، بالإضافة إلى التوتر العسكري في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا.