موسكو: جماعات مسلحة تخطط لشنّ هجمات إرهابية قبيل الانتخابات الرئاسية السورية

نائب مدير مركز حميميم للمصالحة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية يعلن قتل 200 إرهابي بقصف جوي روسي على قاعدة لهم قرب تدمر وسط سوريا، كانوا سيستخدمونها لشنّ هجمات وتصنيع العبوات.

  • ضربات جوية للقوات الجوية الروسية على قاعدة إرهابيين قرب تدمر وسط سوريا
    ضربات جوية للقوات الجوية الروسية على قاعدة إرهابيين قرب تدمر وسط سوريا (أرشيف)

كشفت وزارة الدفاع الروسية اليوم الإثنين، أن هناك جماعات مسلحة تخطط لشنّ هجمات إرهابية قبيل انتخابات الرئاسة في سوريا في 20 أيار/مايو المقبل.

وأشارت الوزارة إلى مقتل 200 مسلح في قصف على قاعدة لتدريب الإرهابيين قرب مدينة تدمر، وسط سوريا. كذلك لفتت إلى تدمير ملجأين للإرهابيين في سوريا، ونحو 500 كلغم من الذخيرة، ومقتل نحو 200 مسلح.

وزارة الدفاع الروسية، أكدت أن المسلحين يقومون بإنشاء قاعدة شمال شرق تدمر، حيث تؤلف مجموعات لشنّ هجمات وتصنيع العبوات الناسفة.

نائب مدير مركز حميميم للمصالحة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري ألكسندر كاربوف، تحدث عن تفاصيل الضربات الجوية وقال في بيان: "أفادت معلومات متوفرة بإنشاء المسلحين قاعدة مختبئة شمال شرق تدمر حيث جرى تشكيل جماعات قتالية لإرسالها إلى مناطق مختلفة بالبلاد، وتنفيذ عمليات إرهابية هناك، كما تمّ فيها إنتاج عبوات ناسفة يدوية الصنع".

وأضاف أنه "بعد تأكيد المعطيات من قنوات عدة بشأن إحداثيات وجود مواقع الإرهابيين، نفذت طائرات للقوات الجوية الفضائية الروسية ضربات أسفرت عن تدمير أماكن الاختباء والقضاء على ما يصل إلى 200 مسلح و24 سيارة رباعية الدفع محملة برشاشات من العيار الثقيل إضافة إلى نحو 500 كيلوغرام من الذخائر والمكونات لإنتاج عبوات ناسفة يدوية الصنع".

وشدد على أن "هناك جماعات مسلحة غير شرعية تخطط لشن عمليات إرهابية وهجمات على مؤسسات الدولة السورية في مدن كبيرة لزعزعة الاستقرار في البلاد قبيل انتخابات الرئاسة في سوريا والتي من المقرر أن تجري في 26 أيار/مايو المقبل".   

نائب مدير مركز حميميم للمصالحة أوضح أن "تدريب الإرهابيين يجري في معسكرات للمسلحين على أراضٍ تقع خارج سيطرة السلطات السورية، بما في ذلك منطقة التنف، التي تسيطر عليها القوات المسلحة الأميركية".