دياب من الدوحة: لبنان على حافة الانهيار الشامل.. ويتوق للتضامن العربي

رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية يلتقي أمير قطر ويؤكد أهمية التضامن العربي، ويطلب مساعدة الدوحة في إنقاذ لبنان الذي "يعبر نفقاً مظلماً".

  • دياب من الدوحة: لبنان على حافة الانهيار الشامل.. ويتوق للتضامن العربي
    الأمير تميم بن حمد آل ثاني في استقبال رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب 

التقى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب والوفد المرافق، مساء أمس الاثنين، حيث جرى التباحث بالعلاقات الثنائية بين البلدين ومجالات التعاون القائمة وسبل تطويرها وتعزيزها.

وأعلن دياب أن لبنان "يتوق لاستعادة التضامن العربي لا الوقوف على خطوط تماس الخصومة والفراق بين العرب ودفع فواتيرهم".

وبعد لقائه أمير قطر، أكد أن لبنان ينهار ويطلب المساعدة، موضحاً أنه "لا استقرار ولا استقلال للعرب مجتمعين ومنفردين إلا بإعادة الاعتبار إلى التضامن العربي".

كما زار دياب سفارة بلاده في الدوحة، وقال من هناك إن لبنان قد "بلغ حافة الانهيار الشامل"، معرباً عن أسفه لاستغراق تشكيل الحكومة مدة طويلة.

وأضاف أن التعقيدات "ما زالت تحول دون تشكيل حكومة بعد نحو 9 أشهر على استقالة حكومتنا، بينما تتعمق مآسي اللبنانيين، وهي لا تساهم، للأسف، في الدفع نحو تشكيل حكومة تبدأ بتطبيق ورشة الإصلاح انطلاقاً من الخطة التي وضعتها حكومتنا".

وتابع: "وطننا يعبر نفقاً مظلماً، واللبنانيون يعانون من العتمة، عتمة لا تقتصر على الكهرباء، وإنما أيضاً في لقمة العيش وفي ظروفهم الاجتماعية وفي مختلف يومياتهم".

ووصل دياب إلى الدوحة، يوم الأحد الماضي، في زيارة تهدف للقاء أبرز المسؤولين القطريين للبحث في الأحداث الداخلية اللبنانية.