عراقتشي: محادثات فيينا تتقدم رغم الصعاب والتحديات

عقب استئناف محادثات فيينا النووية اليوم، مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي يعلن عن تقدم في المحادثات رغم التحديات.

  • ضباط شرطة يقفون قرب مدخل فندق
    ضباط شرطة يقفون قرب مدخل فندق "غراند هوتل" خلال المحادثات النووية في فيينا (أ ف ب).

أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي، اليوم الثلاثاء، أن "محادثات فيينا تتقدم رغم الصعاب والتحديات".

ولوّح عراقتشي اليوم الثلاثاء بإيقاف المحادثات في فيينا إذا وجدت طهران أنها "إهدار للوقت".

كذلك أعلن مندوب روسيا في مفاوضات فيينا أن" اللجنة المشتركة بشأن الاتفاق النووي تجتمع مرة أخرى مطلع الأسبوع المقبل"، معتبراً أن هذه الاجتماعات" تشير إلى تقدّم في المفاوضات".

واستؤنفت اليوم الثلاثاء في فيينا اجتماعات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 4+1، بحسب ما أعلن الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت "خدمة العلاقات الخارجية" للاتحاد الأوروبي أن الاجتماع سيبحث في آخر المستجدات بشأن المفاوضات والمشاورات التي جرت خلال الأيام الماضية، مع التركيز على عودة أميركا المحتملة إلى الاتفاق النووي، والتأكد من تنفيذ شامل ومؤثر لبنود هذا الاتفاق من قبل الأطراف كافة. 

وكان عراقتشي أكّد أمس الإثنين أنه لا يوجد أيّ نقاش تحت عنوان "اتفاق مؤقت" مع مجموعة الـ4 + 1.

وشدد على أن "إيران تناقش فقط الخطوة الأخيرة في رفع العقوبات الظالمة عن الشعب الإيراني"، موضحاً أن "الشائعات مثل اتفاق مبني على خطوة مقابل خطوة أو اتفاق مؤقت لا أساس لها من الصحة".

وشهد الخميس الماضي جولة جديدة من المحادثات النووية في فيينا، بين وفود إيران ومجموعة 4+1 وممثل الاتحاد الأوروبي، وكانت هي المحادثات هي الأولى بعد الهجوم على محطة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وقرار إيران رفع مستوى تخصيب اليورانيوم  إلى 60%.