الاتحاد الأوروبي يطلق منصة رقمية لمواطنيه حول "مشروعه المستقبلي"

ممثلو المؤسسات الأوروبية الرئيسية يطلقون منصة رقمية، ويشيرون إلى أنها "من أجل استخلاص العبر من الأوضاع الحالية، وليشق المواطنين طريقهم نحو ما يتوقعونه من الاتحاد الأوروبي، ويشاركون في صنعه".

  • خلال المؤتمر حول مستقبل أوروبا
    لم يتم اتخاذ قرار حول استمرار "المنصة الرقمية" بعد انتهاء أعمال المؤتمر

أطلق ممثلو المؤسسات الأوروبية الرئيسية الثلاث، البرلمان والمجلس والمفوضية، منصة رقمية مخصصة لآراء وأفكار ونقاشات مواطنيه حول "مؤتمر مستقبل المشروع الأوروبي"، الذي سينعقد رسمياً في، 9 أيار/مايو في مقر الاتحاد في بروكسل.

المنصة متعددة اللغات ومتاحة بـ24 لغة، مما يسمح للمواطنين من جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي بإطلاع مباشر على المؤتمر، والمشاركة وتبادل الأفكار، والتواصل المفتوح مع الفعاليات المنظمة، التي تؤكد أنه لا يوجد أي موضوع مستثنى من النقاش والطرح، بما فيها الآراء التي ترى بوجوب تغيير المعاهدة الأوروبية.

فالغاية من المؤتمر كما يقول منظموه: "من أجل استخلاص العبر من الأوضاع الحالية، يركز على المواطنين ليشقوا طريقهم نحو ما يتوقعونه من الاتحاد الأوروبي، ويشاركون في صنعه".

ولم يتم اتخاذ قرار حول استمرار "المنصة الرقمية" بعد انتهاء أعمال المؤتمر في ربيع 2022 من عدمه، مع أن منظمات المجتمع المدني المشاركة بفعالية في المؤتمر تطالب بأن تصبح المنصة دائمة ومؤسسة لتعزيز الديمقراطية واستبيان الآراء المختلفة، وتحسين أدوات المشاركة الديمقراطية تدريجياً.

وتزامن إطلاق المنصة بعد 70 عاماً على التوقيع التاريخي في 18 نيسان/أبريل 1951 على معاهدة باريس، التي أسست الجماعة الأوروبية للفحم والصلب، والتي مهدت الطريق لقيام الاتحاد الأوروبي.