ليبرمان تعليقاً على إطلاق الصاروخ من سوريا: قوة الردع سحقت نتنياهو

رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان يعلق على ما أعلنه جيش الاحتلال من رصد صاروخ أطلق من سوريا، قائلاً: "إن قوة الردع سحقت نتنياهو، وأن الأخير غفا في نوبة الحراسة".

  • ليبرمان: نتنياهو غفا في نوبة الحراسة لأنه مشغول بمسائله الشخصية
    ليبرمان: نتنياهو غفا في نوبة الحراسة لأنه مشغول بمسائله الشخصية

ذكر موقع صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان قال إنه "في تعليق على إطلاق الصاروخ من سوريا، قوة الردع سحقت نتنياهو وغفا في نوبة الحراسة".

وأضاف ليبرمان أن "الوضع الذي يطلق فيه صاروخ مع رأس حربي يزن 200 كلغ باتجاه "إسرائيل" قد ينتهي على نحو مختلف تماماً".

وتابع أن "نتنياهو غفا في نوبة الحراسة لأنه مشغول بمسائله الشخصية".

وأكد رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أن "على الكنيست الخروج عن الصمت الموجود فيه، إلى أن تجتمع لجنة الخارجية والأمن وتفحص استعداد المؤسسة الأمنية إلى حالة تصعيد إزاء سوريا أو أيران، وكلما كان ذلك أقرب كان أفضل".

موقف ليبرمان جاء بعد إعلان جيش الاحتلال الإسرائيليّ أنه رصد إطلاق صاروخ أرض-جو من سوريا سقط في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن "التحقيق الأولي في إطلاق الصاروخ المضاد للطائرات من الأراضي السورية إلى إسرائيل يظهر أنه عملياً لم يتم تنفيذ اعتراض"، مضيفاً أنه "أفيد أيضاً أن الصاروخ الذي أطلق انفجر في الأجواء وسقطت أجزائه في منطقة النقب".

وزير الأمن الاسرائيلي بني غانتس قال من جهته إن "محاولة اعتراض الصاروخ السوري لم تنجح وما زلنا نحقق في الحادث".

في المقابل، أفاد مصدر عسكري سوري لوكالة "سانا" السورية بأن "الدفاعات الجوية في الجيش السوري تصدّت فجر اليوم الخميس لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على منطقة الضمير في ريف دمشق، وأسقطت معظم الصواريخ المعادية"، مضيفاً أنه "تمّ جرح 4 جنود مع بعض الأضرار المادية".

سبق ذلك ما ذكرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أمس الأربعاء أن انفجاراً شديد القوة هزّ مصنعاً إسرائيلياً للصواريخ قرب القدس المحتلة، مشيرة إلى أن الانفجار وقع عندما كانت شركة "تومر" تدير تجربة على تقليد صناعة صاروخ قمر اصطناعي.