شيوخ وعشائر بريف القامشلي: ندعو للوقوف في وجه "قسد" المدعومة من الاحتلال الأميركي

شيوخ ووجهاء قبيلة طي في قرية جرمز بريف القامشلي يدعون أبناء العشائر المنخرطين في صفوف "قسد" إلى الانسحاب الفوري وإعلان المقاومة الشعبية ضد المحتل الأميركي وأدواته والمواجهة بكل عزة وشرف.

  • شيوخ وعشائر  قبيلة طي في قرية جرمز:
    شيوخ وعشائر قبيلة طي في قرية جرمز: "قسد" لم تراعي كل القيم والأخلاق

شدد شيوخ ووجهاء قبيلة طي في قرية جرمز بريف القامشلي على ضرورة التكاتف والوقوف في وجه "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المدعومة من الاحتلال الأميركي.

ولفت البيان إلى أن استخدام السلاح من قبل "قسد" ضد المدنيين وإرتقاء شهداء من الشيوخ والنساء والأطفال خيانة للشعب والأرض والتاريخ.

ووفق البيان فإن  "قسد" لم تراعِ كل القيم والأخلاق وتنفذ توجيهات سيدهم الذي نهب خيرات وثروات البلاد من خلال مايسمى قانون "قيصر".

كما دعا الشيوخ أبناء العشائر المنخرطين في صفوف "قسد" إلى الانسحاب الفوري وإعلان المقاومة الشعبية ضد المحتل الأميركي وأدواته والمواجهة بكل عزة وشرف.

وفي شمال شرق سوريا تجددت الاشتباكات  بين قوات الدفاع الوطني ومسلحي "الأسايش" التابعين لقوات قسد جنوب مدينة القامشلي رغم وساطة روسية بدأت يوم الأربعاء.

واستشهد الليلة الماضية الشيخ "هايس الجريان" أحد وجهاء عشيرة "بني سبعة" بعدما أطلق مسلحون النار عليه أمام منزله بعد عودته من إجتماع عشائري يدعو إلى وقف النار.

بالتزامن،قال رئيس قيادة القوات المركزية الأميركية، كينيث ماكينزي، إن "قوات "قسد" برعت في حماية قواتنا"، مضيفاً أنه "نعد لمواجهة مقبلة بينهم وقوات النظام، ونعتقد أنهم سيصمدون".