من غزة إسناداً للمقدسيين: نحن معكم ولن نتخلى عنكم

مسيرة جماهيرية نصرة لأهالي القدس في بلدة جباليا النزلة بغزة بمشاركة ممثلين عن حركتي حماس والجهاد و القوى الوطنية والإسلامية.

  • من عزة إسناداً للمقدسيين: نحن معكم  ولن نتخلى عنكم
    من عزة إسناداً للمقدسيين: نحن معكم  ولن نتخلى عنكم

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، خالد البطش، إن ما يجري في القدس هو معركة حماية وتثبيت السيادة الوطنية على المدينة وعلى مقدساتها الإسلامية والمسيحية، مشدداً على ضرورة توحد الفلسطينيين ضمن استراتيجية وطنية لإسقاط مشاريع الاحتلال ومخططاته.

وأوضح البطش في كلمة له خلال مسيرة جماهيرية قرب المسجد العمري الكبير في  بلدة جباليا النزلة، نُظمت بعد صلاة اليوم الجمعة، وشارك فيها ممثلون عن ح حركتي ماس والجهاد وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، إسناداً للمقدسيين المنتفضين في وجه قوات ومستوطني الاحتلال، على بوابات  المسجد الأقصى، أن محاولات العدو لتثبيت سيادته على القدس تماشياً مع وعد ترامب، تفشله سواعد الشباب المقدسي البطل مستندين على سورة الإسراء وحائط البراق.

كما أضاف "شعبنا الفلسطيني لن يقبل بالهزيمة أمام الاحتلال الإسرائيلي، ولن يسلّم لمشيئته، ولن يرضى بسياسة الأمر الواقع"، مؤكداً  على ضرورة وحدة  الفلسطينيين ضمن استراتيجية وطنية، لإسقاط مشاريع الاحتلال ومخططاته، مبيّناً أن التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية تتطلب المواجهة، ومقاومة  العدو في جميع الأماكن.

كذلك وجّه البطش رسالة لأهالي القدس، قال فيها "نحن معكم  ولن نتخلى عنكم، وسنظل نحمي الأرض والشعب والمقدسات"، موضحاً أنه "إذا قبل البعض بالتطبيع والانبطاح وإقامة العلاقات مع العدو، فإن القدس تلفظ هذا الخبث، وتصر على المواجهة..نقول لأمتنا نحن لن نتخلى عن القدس، وسنبقى ندافع عنها ونحميها".

وقال البطش في رسالة للمطبعيّن إن "مواجهة هذا العدو ومقاتلته هو الذي سيجعلكم آمنين في دولكم وليس مهادنته وصنع السلام معه".

 كتائب الشهيد أبو علي مصطفى: صبرنا لن يطول

من جهتها، قالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن "ممارسات العدو المستمرة وتصاعدها بحق شعبنا في المدينة المقدسة، لن تكسر إرادة المقدسيين، ولن تكون هذه الممارسات الإرهابية إلا الشرارة الأولى لبداية انتفاضة عارمة في وجه الصهاينة الغزاة على طريق زوالهم وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب وعاصمتها القدس".

كما دعت أهالي القدس لتصعيد المواجهة والاشتباك مع العدو على كافة خطوط التماس للجم العدوان المتواصل.

"الديموقراطية": معركة شبّان القدس هي النموذج

بدورها، أكدت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين أن "المعركة الضارية التي يخوضها شبّان القدس اليوم دفاعاً عن هوية مدينتهم الفلسطينية وعروبتها هي النموذج الذي يجب أن يقتدي به الكلّ الوطني".

وأضافت أن كل هذا "ينبغي أن يلقى كل الدعم والمساندة من قبل شعبنا بكل فصائله وقواه الوطنية المدعوّة، لأن توحّد جهودها في مرجعية موحدة منظمة لتعزيز صمود مواطني القدس العاصمة، وإذكاء جذوة انتفاضتهم".