وزراء خارجية تركيا وأفغانستان وباكستان: نلتزم بالتسوية السياسية في أفغانستان

وزراء خارجية تركيا وأفغانستان وباكستان يؤيدون مساعي السلام الدائم في أفغانستان ، ويؤكدون على ضرورة الالتزام بالتسوية السياسية الشاملة هناك.

  • وزراء خارجية تركيا وباكستان وأفغانستان: نلتزم بالتسوية السياسية في أفغانستان
    الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية تركيا وأفغانستان وباكستان عقد في إسطنبول

عقد اجتماع ثلاثي لوزراء خارجية تركيا وأفغانستان وباكستان، لمناقشة مجالات التعاون بين الدول الثلاث في قضايا مثل الأمن والطاقة والهجرة بالإضافة إلى تطورات عملية السلام في أفغانستان. 

وعقب الاجتماع في إسطنبول، اليوم الجمعة، أصدر وزراء خارجية هذه الدول بياناً شدد على الالتزام بالتسوية السياسية في أفغانستان، واحترام سيادتها ووحدتها. والتوصل إلى حل لأزمة اللاجئين. 

وأكدت الدول أن السلام المستدام "لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال عملية سياسية شاملة يقودها الأفغان، وتهدف إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار إلى جانب تسوية سياسية شاملة".

وأعربت عن دعمها للجهود التي تبذلها تركيا وقطر والأمم المتحدة لعقد اجتماع رفيع المستوى في اسطنبول بهدف إعطاء الزخم لمفاوضات السلام الأفغانية الجارية.

كما ودعا البيان جميع الأطراف، ولا سيما حركة "طالبان"، إلى إعادة تأكيد التزامهم "بتحقيق هدف تسوية تفاوضية شاملة تؤدي إلى سلام دائم في أفغانستان ينشده الشعب الأفغاني والمنطقة والمجتمع الدولي".

وزير خارجية باكستان شاه محمود قريشي قال إن المفاوضات هي السبيل الوحيد للملف الأفغاني، وباكستان تعمل من أجل استقرار أفغانستان وسنعمل مع "طالبان" للجلوس الى طاولة المفاوضات وعدم اضاعة الفرصة المتاحة". 

يذكر أن الرئيس الأميركي أعلن، في وقت سابق، انسحاب قوات بلاده من أفغانستان بشكل تدريجي بدءاً من الأول من أيار/مايو المقبل على أن يكتمل بحلول أيلول/سبتمبر المقبل.