مقتل اثنين من بين 3 أوروبيين رهائن في بوركينا فاسو

رئيس الحكومة الإسبانية يؤكّد مقتل صحافيين إسبانيَين في الهجوم ببوركينا فاسو بعد كمين استهدف دورية لمكافحة الصيد غير القانوني، ومقتل 15 مدنياً على الأقلِّ في سلسلة من الهجمات الليليّة على عدّة قرى في شمال البلاد.

  • دورية للدرك البوركينابي بالقرب من الثكنات العسكرية لفوج الأمن في واغادوغو عام 2015 (أ ف ب).
    دورية للدرك البوركيني بالقرب من الثكنات العسكرية لفوج الأمن في واغادوغو عام 2015 (أ ف ب).

أفادت وِكالة "فرانس برس" بمقتل صحافيّين إسبانيّين من بين أوروبيين كان مسلّحون قد اتّخذوهم رهائن في بوركينا فاسو.

وأعلن رئيس الوزراء الإسباني الثلاثاء عن مقتل صحافيين اثنين من بين ثلاثة أوروبيين على أيدي "إرهابيين" في بوركينا فاسو، بعد هجوم استهدف دورية لمكافحة الصيد غير القانوني.

ولم يحدد الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي استهدف المجموعة التي تضم جنوداً وحرّاس غابات وصحافيين أجانب في منطقة فادا نغورما-باما في شرق البلاد الإثنين.

وأصيب 3 أشخاص على الأقل في الهجوم، ويعتقد أن مواطناً من بوركينا فاسو من بين المفقودين.

وأكّدت مدريد أن اثنين من المفقودين هما صحافيان إسبانيان، فيما قال مصدر أمني في بوركينا فاسو إن الثالث هو مواطن إيرلندي.

وشنّ الهجوم مسلحون يتنقلون على متن شاحنتين صغيرتين وحوالى عشر دراجات نارية، وفق المصادر الأمنية التي أوضحت أن المهاجمين استحوذوا على أسلحة ومعدّات بينها شاحنة صغيرة وطائرة مسيرّة.

وأكّد رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، مقتل إسبانيين في الهجوم. وكتب في تغريدة على تويتر "تأكدت أسوأ الأخبار. كل مشاعرنا مع أقارب دافيد برياين وروبرتو فرايلي اللذين قتلا في بوركينا فاسو"، مشيداً "بأولئك الذين يمارسون، على غرارهما، صحافة شجاعة وأساسية من مناطق الصراع".

ولم تؤكد وزارة الخارجية الإيرلندية ما إذا كانت الضحية الثالثة مواطناً، لكنها قالت إنها تعمل مع مسؤولين في بوركينا فاسو لمعرفة مزيد من التفاصيل.

وقالت ناطقة في بيان "الوزارة على علم بالتقارير وتجري اتصالات وثيقة مع الشركاء الدوليين في ما يتعلق بالوضع على الأرض".

وقتل كذلك 15 مدنياً على الأقلّ في سلسلةٍ من الهجمات الليلية على عدة قرى في شمال بوركينا فاسو، على مقربةٍ من الحدود مع النيجر.